سلايدرقضايا وحوادث

أساتذة التعاقد يعودون إلى الشارع للاحتجاج

جديد24_عادل نويتي

نظم أساتذة التعاقد، يوم الثلاثاء 26 نونبر الجاري، مسيرة احتجاجية حاشدة انطلقت من أمام الأكاديمية الجهوية للتعليم بمراكش، شارك فيها أساتذة وأستاذات من جهة الدار البيضاء سطات ومراكش آسفي وبني ملال بالإضافة إلى جهة سوس ماسة درعة، وسط استنفار أمني كبير وإنزال لمختلف تشكيلات القوات العمومية

ورفع المحتجون في هذه المسيرة، التي تأتي في سياق مسيرات الأقطاب بكل من فاس ومراكش، شعارات غاضبة من الوزارة الوصية على قطاع التعليم، بسبب، تعنت الحكومة في التراجع عن التوظيف الجهوي وتمسكها بمخطط التعاقد في قطاع التعليم العمومي.

وأكد الأساتذة خلال مسيرتهم مواصلتهم الاحتجاج حتى تحقيق جميع المطالب المعلنة في الملف المطلبي، على رأسها اسقاط مخطط التعاقد وإدماج جميع الأساتذة في النظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية”.

وردد الأساتذة المحتجون شعاراتهم المعهودة، والتي تطالب بإسقاط التقاعد، وضرورة دمجهم في الوظيفة العمومية، ومن بينها: ” لالا ثم لا للتعاقد للمهزلة”.

وجاءت هذه المسيرة، التي عرفت دعما واسعا من طرف مختلف النقابات التعليمية، لأجل ما قال مصدر من التنسيقية الوطنية للأساتذة المتعاقدين، للتأكيد على رفض مخطط التعاقد والمطالبة بالإدماج الفوري في سلك الوظيفة العمومية.

وأبرز ذات المصدر في حديثه لـ”جديد24″، أن التنسيقية لن ترضخ لما وصفه بمراوغات الوزارة؛ “لأن نظام التعاقد يكرس الهشاشة في قطاع التعليم، ويضرب قطاع التربية الوطنية بصفة عامة”، بتعبير المصدر ذاته.

وطالب الأساتذة الحكومة الجديدة، وعلى رأسها وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، بإنهاء معاناة الأساتذة وإدماجهم في سلك الوظيفة العمومية كباقي الأطر التربوية، مشيرين إلى أن الانتظارات التي ينتظرونها من الحكومة الجديدة هي التراجع عن مخطط التعاقد.

وأكد الأساتذة خلال مسيرتهم مواصلتهم الاحتجاج حتى تحقيق جميع المطالب المعلنة في الملف المطلبي، على رأسها اسقاط مخطط التعاقد وإدماج جميع الأساتذة في النظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى