سلايدرقضايا وحوادث

احتجاجات تُرافق “سرية” أشغال دورة جماعة مكناس

جديد24

لم يكتب لدورة المجلس الجماعي لمدينة مكناس أن تنتهي نهايتها الطبيعية، يوم أمس الاثنين، بعد أن خرجت من “الخيمة مايلة”، حيث انطلقت شرارة الأجواء المتوترة منذ البداية بمنع وسائل الإعلام من تغطية أشغالها، ومرورا بوقفة احتجاجية لعاملات مصنع “سيكوميك” بالقرب من محيط قاعة قصر المؤتمرات، قبل أن تبلغ الأحداث ذروتها عقب إغماء مستشارة، إثر دخولها في سجال لفظي مع رئيس الجماعة.

وحسب مصادر إعلامية محلية، فقد شهدت الجماعة أحداثا مثيرة منذ الساعات الباكرة من صباح يوم الدورة الاستثنائية، إذ قرر المجلس إجراء الدورة بعيدا عن سُخط المواطنين الغاضبين، وخاصة عاملات المصنع اللائي دخلن في اعتصام أمام قاعة الاجتماعات، وهو القرار الذي لم يسلم منه الجسم الصحافي المحلي الذي وجد نفسه ممنوعا من تغطية أشغالها إسوة بالمواطنين.
وتداول أعضاء ومستشارو مجلس جماعة مكناس في نقطة انتداب ممثلي الجماعة في المجلس الإداري للوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء، وعددهم أربعة أشخاص، وهو نفس الموضوع الذي تسبب في جدال وسجال بين رئيس الجماعة ومستشارة تسبب في دخول الأخيرة في حالة إغماء، عقب نقاش حاد بينهما، قبل أن يتم نقلها إلى مستعجلات مستشفى محمد الخامس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى