لا تنشر هنا

الجهود متواصلة لإنقاذ طفل ريان

جديد24

ما زالت جهود العناصر التابعة للوقاية المدنية مدعومة بالسلطات العمومية والترابية بإقليم شفشاون قائمة في محاولة إنقاذ الطفل ريان الذي سقط في بئر بعمق 32 مترا منذ زوال أول أمس الثلاثاء بمنطقة تامورت.

وحسب تصريحات فرق الإنقاذ، فإنه يُجهَل إلى حدود الساعة التقديرات الخاصة بالوقت اللازم من أجل الوصول إلى عمق يوازي قاع البئر الذي سقط به الضحية، حيث إن عمليات الحفر ما زالت مستمرة إلى حدود كتابة هذه الأسطر، علما أن أربعة متطوعين شباب من ذوي البنيات النحيفة فشلوا في الوصول إلى النقطة التي يتواجد بها الطفل ريان.

وفي هذا الصدد، أفاد مصدر من السلطات المحلية بأن 5 آليات ثقيلة والعشرات من عناصر الوقاية المدينة والسلطات المحلية والقوات المساعدة ورجال الدرك، بإشراف من السلطات الإقليمية، تخوض جهودا حثيثة منذ صباح أمس الأربعاء لإنقاذ الطفل ريان، الذي سقط في الثقب المائي بعمق يصل إلى 32 مترا.

وأضاف المصدر نفسه بأن الآليات تقوم بالحفر بالموازاة مع الثقب المائي، موضحا أن أشغال الحفر وصلت إلى عمق يفوق 19 مترا من 32 مترا، حيث يتواجد الطفل بعد سقوطه.

هذا، وعملت السلطات في الساعات الأخيرة من يوم أمس على تزويد الطفل بالأكسيجين تفاديا لاختناقه بسبب ضيق البئر، كما مده أفراد من الدوار بالطعام، في وقت ظهر فيه الطفل خائر القوى بسبب قوة الاصطدام بقعر البئر وتمضيته لأزيد من 43 ساعة منذ سقوطه.

إلى ذلك، أعلن وزير الصحة والحماية والاجتماعية خالد ٱيت الطالب، أمس الأربعاء، أن الوزارة وضعت سيارة إسعاف طبية تضم فريقا طبيا يتكون من طبيب مختص في الإنعاش والتخدير وممرضين في الإنعاش والتخدير من المستشفى الإقليمي الشاون رهن إشارة الطفل ريان حينما يتم إنقاذه، كما أنه يتواجد في عين المكان ثلاثة ممرضين تابعين للمركز الصحي تامورت وسيارة إسعاف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى