قضايا وحوادث

داعية مغربي يخلق الجدل بعد اتهامه لمسلسل “المكتوب” بالتطبيع مع “الشيخات”

خلق الداعية المغربي ياسين العمري، حالة من الجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بعد مهاجمته لصناع مسلسل “المكتوب” الذي يعرض حاليا على القناة الثانية، معتبرا أن هذا المسلسل يدعو إلى “التطبيع مع الشيخات”، وأنه “لا يعكس واقع مجتمعنا المغربي كما يدعي صناعه”.

ونشر العمري عبر قناته على اليوتيوب فيديو مقتطف من ندوة تحدث فيها عن تأثير الإعلام على الرأي العام، حيث وصف المسلسلات والبرامج بـ”كلاب الإعلام”، وخص بالذكر مسلسل “المكتوب” الذي يلمع على حد قوله صورة “الشيخات”.

ومباشرة بعد تداول هذا الفيديو، انقسمت الأراء بين مؤيد لكلام الداعية وبين معارض له، حيث اعتبر البعض أنه لا يصح أن تعرض التلفزة المغربية مسلسلا يجسد شخصية “الشيخة” في رمضان، بينما اعتبر البعض الآخر أن “الشيخة” جزء من المجتمع المغربي وتجسيد شخصيتها في مسلسل درامي، لا يؤثر على الرأي العام في شيء.

ومن بين الأشخاص الذين عارضوا رأي الداعية ياسين العمري، هو المفكر والباحث في الدراسات الإسلامية محمد عبد الوهاب رفيقي، الشهير بـ”أبو حفص”، حيث نشر تدوينة طويلة عبر حسابه على الفيسبوك كشف من خلالها أنه يتابع مسلسل “المكتوب” من باب الترفيه والتسلية، لا من باب العبرة والاستفادة.

وعبر أبو حفص عن إعجابه بسيناريو المسلسل وبأداء بعض الممثلين، من بينهم الممثلة دنيا بوطازوت، التي جسدت دور “الشيخة حليمة”، وأكد أن هذه الشخصية جزء من ثقافتنا، ويحق لصناع الدراما أن يقوموا باختيارها لتكون جزءا من أعمالهم، لأنها تعتبر على حد قوله، فئة من فئات المجتمع.

وتابع: “الشيخة ليست ملاكا وليست شيطانا، فهي ككل فئات المجتمع، فالأعمال الدرامية تصور فئات أخرى من الشعب بمختلف سلوكياتها، كالمجرمين “الشمكارا”، فلماذا لم تنتقد هذه الأعمال ولم تتهمهم بالتطبيع مع “الشمكار”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى