أخبار جهوية

غياب الإنارة بأحياء وشوارع سيدي سليمان يصل إلى قبة البرلمان

ساءلت النائبة البرلمانية عن فريق التقدم والاشتراكية، بمجلس النواب، نادية تهامي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، ليلى بنعلي، بشأن “الانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي بإقليم سيدي سليمان”.

وقالت تهامي، إن “ساكنة عدد من أحياء سيدي سليمان تعيش على وقع استياء كبير جراء الانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي، كأولاد مالك الذي عرف، انقطاعا للتيار خلال العشرة أيام الأولى من رمضان”.

وأضافت التهامي، في سؤالها، أنه “بعد احتجاجات السكان، ومواكبة هذه الاحتجاجات إعلاميا، فقد تدخّلت الجهات المختصة، وتم إرجاع الكهرباء، إلا أن ذلك لم يدم طويلا، حيث انقطع التيار مجدداً، وامتدت دائرته هذه المرة إلى أحياء: ولاد زيد، والهجورة، ودوار اجديد، والغلالتة، واخريبكة”.

وذكرت البرلمانية، أنه وبالموازاة مع ذلك، فإن عدداً من الجماعات القروية، التابعـ.ـة للإقليم، تعرف ظاهرة الإنقطاعات الكهربائية، ومنها جماعة “المساعدة”، و”أولاد الحسين”، و”الصفافعة”، و”القصيبية”.

وأشارت إلى أن ساكنة هذه الجماعات، تعاني “مع الأسف، من جراء هذه الانقطاعات، التي تسبب لساكنتها، في العديد من الأضرار، وهو ما يقتضي تدخلا عاجلا للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب من أجل تصحيح ما يمكن تصحيحه”.

وتساءلت البرلمانية عن الإجراءات التي تعتزم وزارة الإنتقال الطاقي القيام بها “من أجل الحد من حالات الانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي بالإقليم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى