أخبار جهوية

بني ملال.. السقايات العمومية بين سخاء وجمالية الماضي وتهميش الحاضر

جديد24

استنكرت جمعيات المجتمع المدني ببني ملال ومتتبعي الشأن الثقافي والمعماري بالمدينة، الضياع الذي الت إليه المقومات الثقافية والمعمارية بالمدينة منذ عقود، بإعتبار هذه المقومات رافعة للتراث الحضاري والمعماري رغم تعالي الصيحات والنداءات المتكررة لإيقاف هذا النزيف والحد من التراكمات السلبية في مجال البناء والتعمير، الناتج عن الإجهاز على المحيط البيئي والطبيعي وكافة الفضاءات ذات الارتباط بالتاريخ الحضاري للمدينة بسبب الجشع العمراني المقيت والغير مبرر الذي استهدف الجزء الأوفر من التراث اللامادي للمدينة. والذي لم تسلم منه السقايات العمومية التي كانت تعتبر كنزا من الكنوز التي جادت بها حضارة مدينة بني ملال قبل عقود من الزمن، هذا الإرث التاريخي والعمراني المرتبط بالزمان والمكان والساكنة على حد سواء.

وقالت الجمعيات الموقعة على بيان توصل “جديد24′ على نسخة منه، فهي لم تكن مجرد منشئات مائية لإرواء ظمئ الساكنة، بل صنعت مجدا تاريخيا يتميز بالتنوع الجمالي من قبيل بصمة الصانع التقليدي من زخارف ونقوش ومواد البناء المشكلة لهذه المعالم الهندسية، إضافة إلى الدقة والإتقان التي تسحر قلوب الساكنة وزوار المدينة، بل وتظل العلاقة القائمة بين الساقيات والإرث التاريخي للمدينة على المستوى المعماري، علاقة منقوشة في الافئدة كهبة إنسانية وتاريخية يصعب محوها من الذاكرة الملالية، وبصمة معمارية عصية على الإندثار.

ووجه المجتمع المدني الملالي الموقع على البيان، النداء والصيحة للمسؤولين على تدبير الشأن المحلي للمدينة كي يعمل على رد الإعتبار لجزء من حضارتنا تقاس قيمته بالذهب والماس، مطالبا بالوقف الاني والاستعجالي لإجراء نزع العدادات المائية من السقايات العمومية باعتباره قرار ارتجالي وجائر. وإنصاف الذاكرة الملالية ووقف مظاهر التخريب والتشويه الذي طال معالم السقايات العمومية.

وطالب البيان ذاته، بإحداث سقايات جديدة، إضافة إلى العمل على ترميم السقايات القديمة بحلة تلائم طبيعتها التاريخية والحضارية واعتماد النمط الأصيل في الزخارف والأسلوب وأصالة الإبداع من حيث تصميمها وحلتها الفنية مع إحترام خصوصية المدينة التي تتميز بها في كل التجمعات السكانية والأسواق والساحات العريقة.

واختتمت الفعاليات الجمعوية المذكورة اسفله بيانها، بالمطابقة المسؤولين المحليين بجعل هذه المنشئات المائية العمومية محط عناية وإهتمام، سيما الحفاظ على محيطها من منسوب مياهها، وإعتماد صنابير عصرية وحديثة ذات إستعمال فوري يعزز ترشيد إستعمال الثروة المائية بمدينة الماء.

جمعيات المجتمع المدني:

جمعية الشعلة للتربية والثقافة فرع بني ملال  – المنتدى الجهوي للشباب الفاعل – جمعية منبع للفنون التشكيلية – جمعية لاجل مدينتي – جمعية الاوركيد – حركة الطفولة الشعبية  فرع بني ملال المدينة – جمعية التربية والتكوين والتنمية الاجتماعية فرع بني ملال – جمعية الفردوس للتنمية الاجتماعية – جمعية عالم الطفل للمسرح والتنمية الاجتماعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى