مجتمع

المحكمة تصدر حكمها في حق قاتل زوجته وشقيقه وابن شقيقه رميا بالرصاص نواحي سطات

جديد24_سطات

قضت غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بمدينة سطات،  أمس الاربعاء بالسجن 30 سنة سجنا نافذا مع الغرامة في حق مرتكب مجرزة دموية رميا بالرصاص من بندقية صيد، والتي أودت في وقت سابق بحياة زوجته وشقيقه وابن شقيقه بدوار اولاد بورية بجماعة النخيلة ضواحي مدينة ابن احمد اقليم سطات.

هذا وكان الوكيل العام لدى استئنافية سطات، قد دخل حينها لحظة ورود أنباء عن جريمة النخيلة الدامية التي اهتزت لها المنطقة، حيث أمر لحظتها بوضع فلاح متهم بقتل زوجته وشقيقه وابن شقيقه رميا بالرصاص من بندقية صيد مرخصة، رهن تدابير الحراسة النظرية تمهيدا للاستماع إليه والتحقيق معه حول ظروف وملابسات واقعة جريمة القتل التي اهتز لها أمس دوار أولاد بوراية بجماعة النخيلة دائرة ابن احمد.

الواقعة الدموية هاته والتي أودت بحياة ثلاثة أشخاص من أقارب المشتبه به الستيني، ويتعلق الأمر بزوجته الأربعينية ” س.ف” تاركة وراءها طفلين، وشقيقه ” ع.ب” الذي لم يبلغ بعد سن السبعين، وابن شقيقه الأربعيني العازب” ج.ب”، خلفت استياء وتذمرا بين ساكنة المنطقة وعموم المتتبعين للشأن المحلي والوطني.

المعلومات الأولية حينها والتي حصلت عليها هبة بريس، أفادت أن هذه الواقعة الدموية من المرجح أن يكون لها ارتباط بشكوك المشتبه فيه بخيانة زوجته له مع ابن أخيه، لاسيما وأن التحقيقات التي باشرها المحققون بتعليمات النيابة العامة، كشفت عن معطيات تفيد بأن المشتبه فيه الرئيسي قام بتثبيت كاميرا للمراقبة في غرفة نومه قبل عودته الى ايطاليا، بعد شكه في سلوك زوجته في اخر زيارة له الأخيرة والتي انتهت بجريمة قتل سلم على اثرها نفسه لدرك ثلاثاء لولاد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى