مجتمع

مستجدات جريمة ابن البرلماني الذي قتل شابا وأضرم النار في جثته

يحاول عناصر الشرطة فك لغز الجريمة البشعة التي هزت مدينة أكادير، وعلاقة بذلك كشفت التحقيقات الأولية التي باشرتها المصالح الأمنية مع المشتبه فيه الرئيس بقتل شاب من رواد التجارة الالكترونية وإضرام النار في جثته عن معطيات مثيرة بدأت تفك رموز هذه الجريمة النكراء.

وحسب مصادر محلية، فقد اعترف الجاني بجرمه، موضحا أنه تجمعه مع الضحية علاقة تجارية الكترونية، لها علاقة بالعملات الرقمية خاصة البيتكوين، حيث كان بينهما خلاف حول مبالغ مالية ضخمة تفوق قيمتها 200 مليون سنتيم.

وتضيف نفس المصادر أن المعطيات الأولية للبحث أشارت إلى قيام المشتبه فيه باستدراج الضحية إلى المنطقة القروية “تماعيت”

وتعريضه لاعتداء جسدي وإزهاق روحه عن طريق الخنق بواسطة حبل مطاطي، قبل أن يعمد إلى نقله في صندوق سيارته إلى منطقة خلاء بضواحي مدينة أكادير وإحراق جثته باستعمال مادة سريعة الاشتعال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى