آخر تطورات مقتل السائحتين “لويزا ومارين” بمنطقة إمليل

عادل النويتي-جديد24

صرح “عبد الحق الخيام” بأن جريمة مقتل السائحتين اللتين تبلغان من العمر 24 و28 سنة، و هما على التوالي دنماركية تسمى لويزا و نرويجية تدعى مارين واللتان قتلتا ذبحا أثناء مبيتهما بمنطقة شمهروش بجبل توبقال، أن الجريمة ليست لتنظيم داعش الخارجي أية علاقة بها بل أنه منتوج إرهابي محلي مغربي.

وكشف في تصريحات خاصة لقناة العربية أن الخلية الموالية لداعش، التي نفذت عملية قتل السائحتين الأوروبيتين في بلدة إمليل الجبلية استغلت تواجد الضحيتين في منطقة نائية بعيدة عن الأعين، وأضاف أن الخلية الإرهابية “لم يكن لديها أي ارتباك بعناصر نشيطة من داعش” وأن العملية نفذت من قبل أمير هاته الخلية و الأشخاص الثلاثة الذين كانوا برفقته.

وأما بخصوص السويسري الداعشي الذي ألقت السلطات عليه القبض بخصوص مقتل السائحتين فقال أنه ” علم الداعشيين المغاربة تشغيل تطبيقات للتواصل، كما دربهم على الرماية بالبندقية برصاص كاذب”.

و أضاف “أنه اعتنق الإسلام وارتبط بتنظيم داعش، كما تشرب أفكارهم العنصرية المتطرفة”، حيث قام السويسري بإستقطاب أعضاء من جنوب الصحراء من أجل الإلتحاق بفرع داعش، الذي ينشط في ليبيا ،نيجيريا وبوكوحرام.

وكان منفذو العملية قد أعلنوا ولاءهم لداعش ونفذوا جريمتهم الشنعاء ضواحي مدينة مراكش في 12 من دجنبر الصارم بدعوى الجهاد في سبيل الله و هو “تطرف” لا يمت لدين الإسلام وأخلاقياته بأية صلة.

loading...

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق