البراهمة: بنكيران رجعي وظلامي ودماء بنجلون وأيت الجيد تدفعه لسب اليسار

جديد24

قال الكاتب الوطني لحزب النهج الديمقراطي مصطفى البراهمة، إن “أحسن جواب لبنكيران وأمثاله هو حقيقة التاريخ، فالشبيبة الإسلامية تم تأسيسها من طرف الدولة من أجل ضرب اليسار، ولا تزال مهمتها الأساسية ضرب كل قيم الديمقراطية والحداثة التي يحملها اليسار المغربي”.

وأضاف البراهمة في تصريح لـ”اَشكاين”، أنه “على طول مسار هذه الحركة المتطرفة، ورغم كل الجرائم التي اقترفتها في حق مناضلي اليسار، والتي كان ابرزها اغتيال الشهيد عمر بنجلون، والشهيد ايت الجيد بنعيسى، والتي لاتزال دمائهم تزعجهم، لم تستطع هذه الجماعة أن تجتث اليسار من مواقع الطبيعية وسط كداح الوطن”.

وكان بنكيران الأمين العام السابق لحزب “العدالة والتنمية”، قد وجه  سهام انتقاداته الحادة لليسار المغربي، واصفا إياه بـ”اليسار الذي اكتسب شراسته من الزلط”، مشددا على أن “اليسار الذي جاهر بالعداء للإسلام وللملكية خطر علينا وعلى الدولة”، حسب تعبيره.

وتابع البراهمة قائلا: “من الطبيعي والعادي أن يبوح رجعي وظلامي مثل بنكيران بمثل هذه الاقوال عن اليسار الذي ناضل إلى جنب الجماهير الشعبية في جميع المحطات النضالية التاريخية، كما لا ننسى أن الحديث عن قوى اليسار بهذا الشكل ليس بالجديد بل أن قيادات الشبيبة الإسلامية بدأت الحديث به مند سبعينيات القرن الماضي”.

وأكد البراهمة على أن “اليسار لم يكن يوما ضد الدين بصفة عامة، والإسلام بصفة خاصة، بل اليسار يثمن الدين الشعبي، الدين الحقيقي الذي يؤمن به المغاربة”، مشددا على أن “اليسار انتفض ضد استعمال الإسلام لأغراض سياسية رجعية لا تخدم المصالح الشعبية، بل تخدم فئة انتهازية معينة”.

وأردف المتحدث ذاته أن “هذه الخرجة لبنكيران فيها الكثير من التحامل ضد اليسار المغربي، ولن نعود بعيد فنفس الشخص الذي قذف اليسار اليوم، كان متحالف من حزب التقدم والاشتراكية الامس في حكومته، وسيشهد التاريخ أنه الشخص الوحيد الذي جمع بين الليبرالية والشيوعية والإسلام السياسي ومن لا هوية له في تحالف واحد”.

loading...

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق