سعيد غيدى يكتب في تذكر الصحفي نجيب اسموني الشرقاوي

سعيد غيدى

اخْتفى فجأةً من كلّ الأمْكِنة، كان اختفاءً مُرادِفا للمَوْت، امْتطى صَهْوة براقٍ عرجَ به سبْعاً سبْعاً…لاتزَال آخرُ صورِهِ وهُو يحْملُ كمَان ابنَتِه بيدٍ ويشدُّ على مِعْصمهَا الصّغير بيَدِه الأخْرى، كان يبْدُو طفْلًا صغيراً، كثِير الابْتسَامة والحبّ، كثِير الإيثَار والحَيَاة…لمْ يُمهِله المرَض الخَاطفُ فرْصة أنْ تُسمعهُ ابنتُهُ الصّغِيرة آخر النّوتَات، لم يُمْهلهُ المَرَض أن يتمشّى قليلًا رفْقَة رفيقَتِه كي يُوصِيها خيْراً بفلذّات أكْبادهِمَا ويكْتُب لها وصيّة السَّفر الطَّويل، لم يُمهلهُ المَرض بُرْهةً صغِيرةً ليَأْخُذ قلمَهُ الجَاف ويخطّ آخرَ مقالٍ حوْلَ أسْباب الرّحِيل والاغْترَاب…أو لينقُر على زرِّ آلة تَصْويره ليلتقِطَ صورَة ربّما آخر الزّاد…طال ارْتحَالُك ما عوّدتنا سَفرَا…

 

علَى هَذه الأَرْض مَا يسْتحقُّ الحَيَاة، لذلِك لا يزَالُ متشبّتاً بأمَل كبيرٍ، وحلمُه أكْبَر من المَرَض الذي أتَاهُ على بَغْتة، لم يكن يقْرأ له حسَابا. الموْتُ لا يوجِع الموْتى..الموتُ يوجعُ الأحْياء.

الحاج السموني: آه، ما أصعب التّناسِي يا أسْتاذنا الفاضِل، وما أقساه شعورٌ حين يُولّي الّذين كانوا بالأْمس أقرَبُ إليكَ من حِبْر القلم، (يولّوا) ظُهُورهم شطْر التنكّر والتّجاهل، وتركُوك للعاصِفة، تقاومُ وحْدك أيّها الطّيب..ما أمرّه إحْساس، والذِين كنتَ لهم بالأمس خير مَلجأ، نَسوكَ في أشد مراحِلك حرجاً، أنت تعرفهم كما أعرفُهم أنا…وأعرف كيف كانوا بك يصْنعون…واليوم، وأنت بين الأنابِيب والأضواء والحياة المصطنعة، إذ أصبح عمرك يُعدُّ بالثواني، ذهبَ كُلٌّ إلى غايَتِه ونَسواْ أن الطَّريق التي كانت توصِلُهم إليك أنْبتَتْ عُشبا وغابَ عنهَا أثر أرْجُلهِم..

 

أعلم أنّك لا تَأْبه كثيراً للمَرض الذي فاجَأك قبل ستّ سنوات، وأنت المُقاوم الشّرس والفارسُ المِغْوار، الذي لا تخْلو ساحات معَارِكه غُباراً…وأعلم أنّك في غيبُوبتِك، لاتزال تُؤمن أنّ لعين أسْردُون، عليكَ، حقّ التِّجوالِ، وأخذ صُور لأبْنائك، الّذين يمْلأ الأملُ عيُونهم، وأنّ حارسَ البيْت سيعود إلى بيْته…لا تزالُ الشّتائل يا أسْتاذي الحَاضر في الغِياب، لم تكْبر بعد، وأنْت تعلم، أنّ الحُلم الّذي لا يُحْرسُ، يُجهضُ…

 

آه، ويا لِقسْوة الحياة، ويا لقَسوة الأصْدقَاء، لازلتُ لم أصدّق يا حاجي، أنّ النّحلة التي كانت تعصِر جسدَها لأجل الآخرين، تُقاوم وحْدها الآن حَتمية المَوت، لازلتُ لم أصدّق أن الغيم الذي تلبّد في سمَاء الأصْدقاء، عندما لا يمطر، يسبُّون السّماء، لازلتُ لم أومِن أيّها المترجِّل في الأزَلية البيْضاء، أنّ الشّجرة التي تُرمى بالحِجَارة، ليستْ بالضّرورة مُثمرة، فحين مال ظلّك معَك، قذَفُوك وصلبُوك…وجعلوا من رأْسك مَأكلا لطيْرٍ أبَابيل…

 

لكنّكَ لن ترْحل، هناك من ينتظِرُك، ينتظِرُك أبنَاؤك الذين ذبُلتِ الحَياة في أعْيُنهم، تنتظِرُك رفيقَة درْبك التّي تَلُوكُ الصّبر خُبْزاً، ينتظِرُك قلَمُك الحَزين والّذي اتّخذ مُذّاك اليوم، زَاويةً لانتِظارِ رُجُوعك المَحْتوم، ينْتظِرُك بيْتك المُطلّ على شَغب أطْفال الحيّ، ينتظِرُك كُرسيُّك المهْجُور في مقهَاك المُعتاد، ينتظِرك ذاك النَّادل الّذي ينْشرحُ صدْره وهو يحملُ لك فِنجَانك المَألوف…ينتظِرُك شُرطيّ المُرور، كي يحَيِّيك باحْترام، ينتظِرُك أصْدقاؤُك..

 

نحْتاجُك أستاذنَا الحاج السّموني…إنّنا في بدايَة الطّريق…اجْمع قِواك وانهَض فأنْت أقْوى من الغِياب…أنْت الأبْقى، هيّا ! اجْهض حلُم الذِين خذلُوك !!

 

***

الحاج نجيب السموني: صحافي مهني منذ سنة 2011، مدير نشر الجريدة الجهوية “داي نيوز”، ومدير موقع “الجهوية”، وأول رئيس لنادي الصحافة الجهوي ببني ملال، دخل في غيبوبة بسبب نزيف داخلي حاد على مستوى الرأس منذ شهر يناير 2013 إلى اليوم.

 

loading...

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق