نبيلة منيب تَصِفُ ماء العينين ويتيم بالمنافقين

محمد شاكر-جديد24

هاجَمتْ نبيلة منيب، الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد، كل من آمنة ماء العينين، البرلمانية والقيادية بحزب العدالة وللتنمية، ومحمد يتيم، وزير الشغل والإدماج المهني في حكومة سعد الدين العثماني، بسبب ما أسمته إزدواجية الخطاب، وظهورهما في وضعيات تناقض خطابهما الديني داخل المغرب.

وَقالَتْ منيب التي كانت تتحدث مساء الأربعاء 09  يناير خلال مشاركتها في ندوة نظمها فرع الاشتراكي الموحد بمدينة تطوان، “إن المنافقين في الدرك الأسفل من النار”، في إشارة لماء العينين ويتيم، معربة في الوقت ذاته عن استغرابها من المرجعية التي تبيح ارتداء السروال ااقصير ومرافقة الشابات في شوارع باريس، والدعوة إلى ارتداء “الخنشة” داخل المغرب، وذلك تعليقا على الصور التي كشفتها عدة منابر لماء العينين وهي ترتدي سروالا قصيرا وتظهر فيها من دون حجاب، عكس ما ترتديه داخل المغرب، مضيفة أنه أصبح لازما فضح تناقضات الإسلاميين، الذين يسعون إلى أسلمة المجتمع المغربي، الذي كان في سنوات السبعينيات زاخرا بالشعراء والكتّاب والمثقفين.

وَزادَتْ ذات المتحدث أن الإسلاميين ساعدوا على الالتفاف على حركة 20 فبراير مقابل الوصول إلى الحكم، فأصبحوا مناصرين للليبرالية وأفقروا المغاربة وأثقلوا كاهلهم بالزيادات، مما تسبب في تراجع شعبيتهم، الإحمر الذي وجب على حركة المثقفين استغلاله لتعميم الفكر المتنور والحداثي، ونتشال الناس من الجهل المقدس وإرساء التغيير والثورة الثقافية.

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق