نقابةٌ تحتجُّ ضدَّ مدير أكاديمية بني ملال خنيفرة والأخيرُ يردُّ

نورالدين ثلاج-جديد24

يعْتصمُ أعضاء بالجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي بجهة بني ملال خنيفرة  بمقر الأكاديمية، احتجاجا على إغلاق باب الأكاديمية في وجههم، صباح اليوم الخميس 24 يناير، ورفض المدير استقبالهم، وذلك بناء على موعد حدد أول أمس الثلاثاء بحضور السلطات المحلية.

وَقالَ حجاج عسال، عضو المكتب الجهوي للجامعة الوطنية للتعليم-التوجه الديمقراطي، إن السلطات االمحلية والأمن وعدوا أعضاء بالنقابة بالتوسط لتقريب وجهات النظر، وتم تحديد تاريخ اليوم الخميس موعدا لمجالسة مدير الأكاديمية ومناقشة عدة نقاط تهم رجال ونساء التعليم والقطاع بالجهة، لكن المسؤول الجهوي أمر حراس الأمن بإغلاق الباب في وجههم، ورفض استقبالهم.

مدير الأكاديمية، المصطفى اسليفاني، نَفَى أن يكون قد حدد موعدا مسبقا مع الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي، مشيرا إلى أنه يحترم ويقدر جميع الفرقاء الإجتماعيين، في إطار مقاربة تشاركية تخدم القطاع بالجهة، وتروم خلق جو صحي بين كل المتدخلين بالجهة.

ذات المتحدث أكد في حديثه لجريدة جديد24 الإلكترونية أن النقابة المعنية جالسها عدة مرات، وحررت محاضر بشأن الاجتماعات، مشددا في الوقت ذاته على أن مجالسة أي نقابة من النقابات الأكثر تمثيلية يأتي بعد وضع طلب معزز بجدول أعمال، ثم الموافقة عليه في أجل لا يتعدى أسبوعا، وذلك تفعيلا للقوانين والضوابط المنظمة لمثل هذه الأمور، لكن أن تحتج كل نقابة على عدم استقبالها دون سلك هذه المساطر، فهو أمر غير مقبول، وفق تعبيره.

وعن البيان الصادر عن ذات النقابة، والذي وجَّه عدة اتهامات وانتقادات لمدير الأكاديمية، قال المصطفى اسليفاني إن باب الحوار مفتوح دائما ولا خلاف لديه مع النقابة وباقي الشركاء، مؤكدا أن ما جاء في البيان تتحمل فيه الجهة التي صدر عنها المسؤولية.

loading...

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق