التنسيقية الوطنية للأساتذة التعاقد تدعو إلى مسيرة صامتة ردا على ليلة الدماء.

جديد24 - عبد الغني الحسني صحفي متدرب

دعت “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد”، كافة الأسرة التعليمية  والغيورين على المدرسة العمومية والمدافعين عن مجانية التعليم، إلى الحضور الوازن والمكثف، لتجسيد المسيرة الصامتة التي ستنطلق من أمام البرلمان مساء اليوم على الساعة الثالثة بعد الزوال، ردا على “الليلة الدامية التي شهدت تدخلا أمنيا عنيفا وصف بالقمعي والهمجي أثناء فض الإعتصام، والذي تعرض على إثره العديد من المعتصمين إلى إصابات متفاوتة الخطورة، أسفرت عن إصابة خطيرة لأب أحد الأستاذات التابعة لتنسيقية فرع آسفي، لينقل بوجه السرعة إلى غرفة الإنعاش” حسب ما جاء في بيان التنسيقية.

هذا وقد، عبر نشطاء فيسبوكيون عن “أسفهم الشديد جراء التدخلات المشينة في حق الأساتذة أطر الأكاديميات، لما تعرضوا له من تعنيف وترهيب، دون أي حس من المسؤولية الأخلاقية والإنسانية، معبرين عن تضامنهم الكلي واللامشروط، لإخوانهم الأساتذة”.

وقد جاء هذا التصعيد من لدن التنسيقية ردا على مخرجات الحوار المنعقد يوم 13 أبريل المنصرم الذي أجرته وزارة التربية الوطنية مع النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية بحضور ممثلي الأساتذة أطر الأكاديميات و ممثل للمجلس الوطني لحقوق الإنسان و فعاليات أخرى مدنية، والذي خلص على إستئناف الأساتذة أطر الأكاديميات لعملهم يوم الإثنين 15 أبريل 2019 إستحضارا لمصلحة التلاميذ مع إستمرار الحوار حول الملف، الشيء الذي خلّف شرخا مؤقتا بين الفروع الجهوية للتنسيقية الوطنية، لتتراجع عن استئناف العمل، ويتم تعليق الإجتماع الذي كان مقررا إجراؤه أول أمس الثلاثاء 23 أبريل 2019 ، بعد أن أوضحت الوزارة في بلاغ لها يوم الاثنين المنصرم، أن ھذا القرار يأتي بعد أن أقدم بعض أطر الأكادیمیات على الإخلال بالالتزام الذي أخذه ممثلوھم على عاتقھم خلال الاجتماع المنعقد.

loading...

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق