رسميا العدالة والتنمية تفقد رئاسة الجماعة الوحيدة لها بالفقيه بن صالح

جديد24

انتخب شكوري الشرقي صباح يومه الاثنين رئيسا لجماعة حد بوموسى، بعدما تم عزل رئيسها السابق المنتمي لحزب العدالة و التنمية، بسبب البلوكاج بالجماعة طيلة المدة الذي قضاها في التسيير.

ووفق معلومات من عين المكان فإن الشرقي المنتمي لحزب الحركة الشعبية كان مدعوما بحزب التحمع الوطني للأحرار المتصدر لأخر انتخابات بالجماعة ب 10 أعضاء و الحركة ب 9 أعضاء في حين حصل العدالة و الاتحاد الدستوري على 4 مقاعد لكل واحد منهما و مقعدان للتقدم و الاشتراكية .

شكوري الشرقي فاز برئاسة الجماعة بعد حصوله على 22 صوتا، مقابل 5 أصوات، فيما تم انتخاب المكتب بـ23 صوتا مقابل 4.

وتمكن 5 مستشارين عن التجمع الوطني للأحرار، تضيف المصادر ذاتها، من الفوز بمناصب النيابة، حيث تم انتخاب عبد الله الحرطيز نائبا أولا للرئيس، ولطفي رحال نائبا ثانيا، والشرقاوي قدوري نائبا ثالثا، ولطيفة مومن نائبا رابعا، وعبد الصادق بنجواد عن حزب الحمامة نائبا سادسا، فيما عادت النيابة الخامسة لميلود الزياني المنتمي للاتحاد الدستوري.

يذكر أن قرار عزل البداوي العبداللاوي جاء بعد تصويت أغلبية أعضاء مجلس جماعة حد بوموسى على ذلك خلال دورة أكتوبر الماضي.

وجاء القرار تفعيلا للمادة 70 من القانون التنظيمي المتعلقة بالجماعات الترابية، التي تنص على أنه “بعد انصرام أجل ثلاث سنوات من مدة انتداب المجلس، يجوز لثلثي الأعضاء المزاولين لمهامهم تقديم ملتمس لمطالبة الرئيس بتقديم استقالته”.

 

loading...

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق