حملة فايسبوكية تستهدفُ منخرطين بأولمبيك خريبكة

18 فبراير 2019
حملة فايسبوكية تستهدفُ منخرطين بأولمبيك خريبكة

تحول التنافس الشريف على رئاسة نادي أولمبيك خريبكة لكرة القدم، منذ الجمع العام الاستثنائي الأخير، إلى حرب عشواء يقودها معسكر مساند للمكتب الحالي ضد أربعة منخرطين كانوا ضمن اللائحة المنافسة.

وقد نالت هذه الحملة من المنخرطين الأربعة وسمعتهم ، وحياتهم الخاصة، في خرق لكل القوانين والأعراف الأخلاقية، حيث تناسلت التدوينات التي كالت السب والشتم، والخوض في الحياة الخاصة لهؤلاء المنخرطين، وتناولت حسابات لأشخاص معروفين، محسوبين على الجمهور الخريبكي، إسم وكيل اللائحة التي دخلت غمار المنافسة على منصب رئيس النادي وثلاثة آخرين، وشككت في ذممهم، ونعتتهم بأبشع الأوصاف.

هذه الحملة المسعورة كما سماها أحد المنخرطين جاءت موازية البلاغ الذي أصدره المكتب المسير لفارس الفوسفاط عبر صفحته الرسمية بالفايسبوك، والذي وجه اتهامات المنخرطين الأربعة بالتشويش على الفريق، فضلا عن اتهام الأقلام الصحافية التي انتقدت التدبير العشوائي وسوء النتائج بالمأجورة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق

Send this to a friend