قضايا وحوادث

الدرك يحجز 50 كيلو من الكيف وطنين من الشريحة المخمرة بضواحي الفقيه بن صالح

الفقيه بن صالح - حميد رزقي

وأسفرت هذه العملية التي تجند لها قائد مركز  الدرك بحد بوموسى رفقة البعض من عناصره ، عن حجز  ازيد من 02 طن من “الشريحة ” المخمرة ، و50 لتر  من” الماحيا” -قابلة للبيع- ، بالإضافة الى 50 كيلوغرام من الكيف (سنابل)  و14 كيلوغرام من طابا  ومعدات مهمة تستعمل لتخزين وتقطير “الماحيا” منها ( براميل وقاروات بلاستيكية وقنينات الغاز وطنجرات الضغط).

وعلم لدى الموقع من مصادر محلية، أن  عناصر الدرك بحد بوموسى باغثت اكثر من مرة  هذا الموقع من أجل الحد من نشاط هذا المروج ومن استفحال هذه المواد السامة، إلا أن شساعة  نهر ام الربيع وكثافة نبتاته الشوكية  واستعمال المروجين لوسائل متعددة للتنقل بخفة عبر المياه،  تقف دوما امام تحقيق المبتغى.

هذا، ويشار انه في الوقت الذي تؤكد فيه مصادر مطلعة، على أن تنقل مروجي المخدرات وبائعي  مختلف هذه السموم التقليدية  بين تراب جماعة حد بوموسى وقلعة السراغنة، يبقى من الأسباب الرئيسية  التي لا تزال تحول دون القبض على عدد من الاشخاص المبحوث عنهم وطنيا ومحليا بشبهة تسويق وترويج هذه الممنوعات في أوساط الشباب بالمنطقة.

في هذا الوقت يرى البعض الآخر أن تأخر بعض مراكز الدرك في محاربة  انشطة من هذا النوع – لاعتبارات غالبا ما تكون ذات صلة بقلة الموارد البشرية – ، هو الذي يوفر الملاذ والأمن لهؤلاء المروجين الفاريين من قبضة العدالة، الأمر الذي ، حسب الرأي الأخير  ،يتطلب مزيدا من التنسيق للحد من هذه الآفة التي تنخر عقول الشباب بالإقليم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى