اختتام اشغال المنتدى الإفريقي الثاني للرياضة المدرسية  بطنجة بالمصادقة على الاستراتيجية الإفريقية للارتقاء بالرياضة المدرسية

2019-04-27T17:34:18+00:00
2019-04-27T18:00:01+00:00
ثقافة وفنجديد24رياضة
27 أبريل 2019
اختتام اشغال المنتدى الإفريقي الثاني للرياضة المدرسية  بطنجة بالمصادقة على الاستراتيجية الإفريقية للارتقاء بالرياضة المدرسية

اختتمت اليوم السبت 27 أبريل 2019، أشغال المنتدى الإفريقي الثاني للرياضة المدرسية بمدينة طنحة، الذي نظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، تحت شعار: “الرياضة المدرسية دعامة لتنمية الشباب الإفريقي” بالمصادقة على الاستراتيجية الإفريقية  للارتقاء  بالرياضة المدرسية.

هذا وقد استعرض  يوسف بلقاسمي، رئيس الجامعة الدولية للرياضة المدرسية بإفريقيا، الاستراتيجية الإفريقية التي سيتم اعتمادها على مدى 2019-2022 ، التي تهدف إلى  تقوية جودة العرض الرياضي وجعله في خدمة الشباب الإفريقي،  وكذا تعميم الممارسة الرياضية على الشباب الإفريقي، وترتكز الاستراتيجية الإفريقية، التي تم تقديمها أمام وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي والسيد “لوران بترينكا”، رئيس الاتحاد الدولي للرياضة المدرسية، وكذا الوزراء المشرفين على الرياضة المدرسية بالبلدان الإفريقية، إلى جانب مسؤولي وخبراء الاتحاد الدولي للرياضة المدرسية ومسؤولي وأعضاء الجامعة الإفريقية للرياضة المدرسية، حول سبعة محاور أساسية تتجلى في التركيز على الأنشطة الرياضية الأكثر ممارسة بالدول الإفريقية وعلى المشاركة الإفريقية للدول الإفريقية في البطولات الدولية التي ينظمها الاتحاد الدولي للرياضة المدرسية، وكذا على المنافسات من خلال  تنظيم أنشطة رياضية محلية وتشجيع المشاركة فيها على المستوى الجهوي والدولي، وذلك من أجل تمكين  فئة عريضة من الشباب الإفريقي من تطوير شخصيته وانفتاحه على ثقافات البلدان الأخرى. كما تشمل هذه المجالات التكوين من خلال  تعزيز تأطير الأنشطة الرياضية عبر التكوين المستمر .

 وامتدت  أشغال هذا المنتدى على مدى يومي 26 و27 أبريل 2019.

                                    صحفي متدرب

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق

Send this to a friend