العثماني : الموقف من قانون الإطار ليس فقط تقني بل سياسي

السياسيةسلايدر
العثماني : الموقف من قانون الإطار ليس فقط تقني بل سياسي

قال سعد الدين العثماني، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، إن موقف العدالة والتنمية من مشروع قانون الإطار للتربية والتكوين سيعبرعنه من خلال “أمانته العامة ومؤسساته بكل استقلالية ومسؤولية وسنتخذ القرار بشكل جماعي”، مردفا أن النقاش الدائر بهذا الخصوص “نقاش عادي وطبيعي ولا يجب التهويل في أمره، ولا يجب أن تشن حروب كأنها حروب داحس والغبراء”.

وأضاف العثماني، في كلمة توجيهية، في لقائه مع فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، مساء أمس الجمعة بالرباط، أنه تجنب في كل هذه المدة أن يعبر عن موقفه الشخصي بخصوص الموضوع، لسبب واحد ” لأني أومن أن اترك النقاش الداخلي في الحزب وتداول الأفكار بكل حرية بدون أن أفرض رأيي، فنحن لسنا حزبا ستالينيا، بل يجب أن نعتز بأي اختلاف، فالحزب فيه مناضلين ومواقف وأفكار مختلفة لابد من سماعها جميعها”.

مشيرا إلى أن النقاش فيه ثلاثة مواقف اساسية “الأول متطرف من حيث التهويل من استبعاد العربية، والثاني من حيث التنقيص من قيمة العربية، وهناك رأي وسط مازال فيه النقاش في بعض الجزئيات”.

وشدد المتحدث ذاته، أنه “يعتز بالعربية وبالأمازيغية باعتبارهما لغتين رسميتين للدولة”، مردفا أن مشروع قانون الإطار، أشار في الكثير من بنوده إلى “ضرورة الاهتمام باللغتين العربية والأمازيغية والى التناوب اللغوي في لغات التدريس، وأن هناك اتفاق على التناوب اللغوي في عموميته، لكن بقيت بعض الجزئيات مازال فيها النقاش”.

وتابع قائلا:”الأمر ليس فقط تقني، بل فيه أيضا الجانب السياسي حاضر بشكل كبير، وكونوا على يقين أننا سنتخذ الموقف السياسي المناسب، قرار يراعي مصلحة الوطن بالدرجة الأولى، ولابد أن أحييكم بالمناسبة على حيويتكم في النقاش والتفاعل وهذا من صميم مهامكم كبرلمانيين، وحزبنا بمؤسساته سيتخذ القرار المناسب ولاشك في ذلك”.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق