ترشيح حليمة العسالي يفجر الفريق الحركي بالجهة ..والعلافي يقدم استقالته احتجاجا

12 أبريل 2019
ترشيح حليمة العسالي يفجر الفريق الحركي بالجهة ..والعلافي يقدم استقالته احتجاجا

فقد الفريق الحركي النصاب الذي كان يتوفر عليه لتشكيل فريق داحل مجلس جهة بني ملال خنيفرة  ، فشرط تشكيل فريق داخل المجلس رهين بالتوفر على خمسة أعضاء، لكن استقالة البرلماني السابق ورئيس لجنة التنمية القروية والسياحة الجبلية  عبد الرحيم العلافي أمس الخميس وضع أحمد شد رئيس الفريق في حرج سياسي كبير .

ورغم وجود 12 عضوا منتخبا عن حزب الحركة الشعبية بمجلس جهة بني ملال خنيفرة ، إلا أن عددا من المنتخبين الحركيين داخل المجلس يوجدون بفرق أخرى فيما فضل آخرون عدم الانتماء لأي فريق ، وفي الوقت الذي يجتمع فيه رؤساء فرق  بأعضائهم بشكل دوري قبل وبعد الدورات التي يعقدها مجلس الجهة أكدت مصادر من داخل الفريق الحركي أن هذا الأخير لم يعقد أي اجتماع منذ خسارة سباق الرئاسة  في مواجهة انتخاب ابراهيم مجاهد رئيسا .

وأفادت مصادر مطلعة من داخل الجهة أن العلافي الذي قدم استقالته من الفريق برر لمقريبن منه هذه الخطوة بالاحتجاج على التراجع عن تزكيته لصالح حليمة العسالي ، في الوقت الذي كان قد بدأ حملته وسط أعضاء المجلس وكان يحظى بشبه إجماع أعضاء المجلس .

وينتظر أن تتطور الأوضاع داخل مجلس الجهة باقتراب موعد انتخاب عضو جديد في مجلس المستشارين خلفا لمحمد عدال ، خاصة مع اشتداد التنافس على المنصب وتزايد حظوظ المرشح محمد أوهنين “محامي الجبل” كما يلقبه الاعلام المحلي ببني ملال ، فيما يقود أحمد شد حملة حليمة العسالي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق