قضايا وحوادث

ربيع الأبلق على شفا الانهيار بعد معركة البطن الفارغ

جديد24_الرباط

انتشر خبر تدهور الحالة الصحية للمعتقل ربيع الأبلق المحكوم بخمسة سنوات سجناً على خلفية مشاركته في “حراك الريف”، بعد أن وصل إضرابه عن الطعام 34 يوما، حتى إن البعض وصف حالته بأنه “يحتضر”، في غياب أي توضيح رسمي على هذه المزاعم.

خبر تدهور الحالة الصحية لربيع الأبلق الذي تم ترحيله إلى سجن طنجة 2، من السجن المحلي عين السبع “عكاشة”، نشره شقيقه عبد اللطيف الأبلق، على صفحته “الفايسبوكية” عقب مكالمة هاتفية جمعتهما أمس الثلاثاء، حيث كتب: “هذا المساء وفي حوالي الساعة الرابعة بعد الزوال اتصل بي “المختطف” ربيع الأبلق المرحل حديثا إلى سجن طنجة 2، ولن أخفي عليكم أمرا فحالته لا تبشر بالخير على الإطلاق، صوته ضعيف جداً، لا أذكر أنه وصل لهذه الحالة قبلاً، بل والأكثر من هذا، هو نفسه يصرح وبصريح العبارة ” أن جسده قد استنفذ كل طاقته ولم يعد باستطاعته المقاومة أكثر”، مع أن طبيعة ربيع وكبرياءه لم تكونا تسمحان له بالاقرار بضعفه، وهذا ما لم يحدث اليوم؛ إذ أقَرَّ بضعفه، حيث يسترسل قائلا، ” أنا بشر أملك جسدا كغيري من البشر له طاقة محدودة، وقد استنفذت هذه الطاقة بالكلية، صحيح أني خضت اضرابات متعددة، غير أنها لم ترهقني كما أرهقني هذا الإضراب، وأتحدث هنا عن الضعف الجسدي لاغير، أما معنوياتي فمرتفعة أكثر من أي وقت مضى، غدا أو بعد غد سيتم نقلي للمستشفى، طبعا إن أمهلني القدر كل هذه المدة، كانوا يودُّون نقلي اليوم غير أن حالتي الصحية لا تسمح لي بقطع 30 كلم التي تفصل بين المؤسسة السجنية والمستشفى”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى