فيلسوف فرنسي: يصدم متابعيه بتغريدة على “تويتر” عن حريق كاتدرائية نوتردام!

فيلسوف فرنسي: يصدم متابعيه بتغريدة على “تويتر” عن حريق كاتدرائية نوتردام!

“يشكر فيكتور هوغو جميع المتبرعين الأسخياء، المستعدين لإنقاذ نوتر دام دي باريس ،ويقترح عليهم أن يقدموا على نفس الفعل فيما يتعلق بالبؤساء “،هكذا غرد الكاتب والفيلسوف الفرنسي أوليفييه بوريول على حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”،بعد السخاء المفاجئ الذي كشف عنه الفرنسيون وغيرهم من المتبرعين من باقي دول العالم.
و شكلت التغريدة، صدمة حقيقية، لكل متابعي صفحة الفيلسوف الفرنسي حيث مست جانبا لم يتطرق إليه أحد، وتميزت بأسلوب نقدي لا يخلو من السخرية الواقعية.
وجمع الكاتب الفرنسي في تغريدته والتي تشاء الصدف أن تكون عناوينها المحورية هي نفس الأسماء التي طبعت الأدب العالمي وذلك من خلال روايتي الأديب الفرنسي فيكتور هوغو:«البؤساء» و «أحدب نوتردام».
وتحمل تدوينة صاحب «ميفيستو فالس»تذكيرا لكل الذين تمادوا في التماهي ما بين نوتردام الكنيسة /الرواية وتناسوا إحدى رواياته «البؤساء»التي،إن لم تكن تفوقها شهرة،لا تقل قيمة عنها.56
كما خلفت التغريدة تجاوبا واسعا على مختلف منصات التواصل الاجتماعي بل وامتدت إلى ساحات النقاشات اليومية للفرنسيين.
وفاجأ ابن مدينة ليون الفرنسية،47سنة،في رده على منتقديه الذين وصفوه بالمبالغ فيما يقوله على لسان فيكتور هوغو بتدوينة أخرى تضم إحدى الخطب الشهيرة التي ألقاها هوغو في الجمعية الوطنية بتاريخ 9تموز/يوليو1849 والتي حملت اسم “تدمير البؤس”حيث يصر فيها قائلا «لاحظوا معي أيها السادة ، أنا لا أقول خفض أو تقليص أو حد أو تقييد ، إنني أقول تدمير.يجب أن يفكر المشرعون والحكام في الأمر باستمرار،لأنه في مثل هذه المسألة،طالما لم يتم القيام بذلك ،لم يتم الوفاء بالواجب». كما لقيت التغريدة إعجابا كبيرا من طرف كبار المثافين الفرنسيين حيث تقاسمها أيضا الفيلسوف الفرنسي الذائع الصيت إدغار موران على صفحته الرسمية على “تويتر”.

Capture d’écran 995  - جديد24

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق