مقرقب يقتل والده بـ”كوكوت”

سلايدرمجتمع
10 أبريل 2019
مقرقب يقتل والده بـ”كوكوت”

كاد “مقرقب” بحي لالة مريم بالبيضاء، فجر أمس (الثلاثاء) أن يتسبب في مذبحة في حق أسرته، عندما انتابته حالة هستيرية وأجهز على والده بضربات بـ”كوكوت” وآلة حادة كما أصاب والدته وشقيقاته بجروح خطيرة قبل تدخل الجيران وعناصر الشرطة في الوقت المناسب.

وحسب مصادر “جديد24” فإن المتهم معروف بإدمانه على “القرقوبي”، وسبق أن اعتقل في قضية محاولة اغتصاب عجوز بالحي، تسلل إلى منزلها، قبل أن تتمكن من مقاومته، وتنجح الشرطة في اعتقاله ليدان بعقوبة حبسية.

وأوضحت المصادر أن المتهم حل فجر أمس (الاثنين)، بمنزل أسرته في حالة غير طبيعية، وبمجرد أن حاولت والدته تهدئته، وجه لها ضربة خطيرة بآنية للطبخ “كوكوت” متسببا لها في جروح في رأسها، ما دفعها إلى الفرار والاحتماء داخل غرفة بالمنزل، وعندما حاول والده التدخل وجه له ضربات متتالية وخطيرة بـ”الكوكوت” ليلقى مصرعه في الحين.

ولم يكتف المتهم بهذا الأمر، بل هاجم شقيقاته اللواتي حاولن إنقاذ والدهن من الاعتداء، متسببا لهن في جروح خطيرة. وكاد المتهم أن يتسبب في مجزرة في حق أفراد أسرته بسبب الحالة غير الطبيعية التي كان عليها، لولا الصراخ، الذي استنفر الجيران الذين شلوا حركته إلى أن حلت عناصر الأمن وتمكنت من اعتقاله.
ونقلت والدة المتهم وشقيقاته إلى المستعجلات، فتبين أنهن مصابات بجروح خطيرة، في حين أحيلت جثة الأب على مصلحة الطبالشرعي لتشريحها بتعليمات من النيابة العامة.

ووضع المتهم رهن تدابير الحراسة النظرية، إذ من المرجح أن يتم تعميق البحث معه زوال اليوم، بعد استعادة وعيه بسبب تناوله كميات كثيرة من الأقراص المهلوسة.

وتسببت هذه الجريمة في تذمر كبير لدى سكان حي لالة مريم، سيما بعد مناشداتهم العديدة للمصالح الأمنية من أجل تطهير حيهم، بعد أن تحول إلى سوق لترويج الأقراص المهلوسة بشكل علني، ما تسبب في إدمان بعض شبابه، وتحولهم إلى لصوص ومنحرفين.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق

Send this to a friend