اكتشافات ضخمة للغاز “بتندرارة” المغربية من طرف شركة “ساوند إنيرجي” البريطانية

2019-05-10T16:06:40+00:00
2019-05-10T16:11:08+00:00
اقتصادجديد24سلايدر
10 مايو 2019
اكتشافات ضخمة للغاز “بتندرارة” المغربية من طرف شركة “ساوند إنيرجي” البريطانية

أعلنت شركة بريطانية متخصصة في التنقيب عن النفط والغاز “ساوند إنيرجي” في بيان لها اكتشاف كميات هائلة من غاز الهيدروكربون في البئر “TE-10” الذي يندرج ضمن رخصة منطقة “تندرارة” الشرقية، التي سبق للشركة أن حصلت عليها، ما يعني تأكيد احتمال وجود موارد واعدة من الغاز، قدرتها المجموعة بـ 15 إلى 20 مليون متر مكعب.

  وأفادت الشركة البريطانية، التي حددت توقعات حجم الغاز الطبيعي في حقل “تندرارة” بما يناهز خمسة مليارات متر مكعب، بأن المؤشرات الإيجابية المؤكدة تشير إلى توفر كميات كبيرة من غاز الهيدروكربون في البئر سالف الذكر، وذلك بمساحة إجمالية تغطي 158 متراً، إذ وصل عمق الحفر ما بين 1932 و2090 متراً.

  وأوضحت الشركة في نفس البيان أن المنطقة يوجد بها غاز الهيدروكربون بكثرة في المنطقة منC1 إلى C5، وفق الاختبارات التقنية والمُسوحات الجيوفيزيائية التي أنجزتها، لتبقى المرحلة المقبلة هي تحديد معدلات التدفق المحتمل للغاز الطبيعي، التي تُقدرها المجموعة بـ 1.5 إلى 2 مليار قدم مكعب من الغاز.

  وتعمل الشركة، من خلال رخصة “تندرارة” في الجهة الشرقية، على أشغال التنقيب منذ أشهر، وتحليل معطيات الآبار وعينات من الصخور المستخرجة؛ وقد أظهرت تفاؤلاً كبيراً بإمكانية إيجاد كميات كبيرة من الغاز القابل للاستغلال.

  في سياق متصل، قدمت الحكومة المغربية عرضاً رسمياً لشركة التنقيب عن النفط والغاز البريطانية ساوند إنيرجي، من أجل شراء “الذهب الأسود” المُستخرج من آبار “تندرارة” الشرقية، الذي يُتوقع أن تشرع الشركة في إنتاجه من حقول المنطقة سنة 2021.

  العرض الذي تقدمت به الحكومة الحالية، عبر وزارة الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، يتعلق أساسا بأسعار بيع الغاز الطبيعي لفائدة المكتب الوطني للماء والكهرباء؛ في حين مازالت المفاوضات قائمة بين الطرفين. ولم تحسم الشركة بعد في العرض “غير المُلزم لها”، وفق تعبيرها.

صحفي متدرب

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق