الأسطورة ليونيل ميسي حزين لهذا السبب

الأسطورة ليونيل ميسي حزين لهذا السبب

خلفت خسارة برشلونة  المذلة أمام ليفربول بإياب نصف نهائي دوري أبطال أوربا  برباعية نظيفة الثلاثاء الماضي،  جروحا غائرة في قلب القائد ليونيل ميسي.

فبعد مرور أقل من عام، على سيناريو روما تكرر المشهد نفسه في الأنفيلد وبأقدام إنجليزية هذه المرة لم ترحم النادي الكتالوني فحولت فوزه في مباراة الإياب إلى هزيمة إعتبرت الأسوأ في تاريخ  النادي، هزيمة لم يتجرع الساحر الأرجنتيني ميسي مرارتها.

ففي مواجهة خيتافي الأحد الماضي في الليغا والتي انتهت بفوز البرسا بهدفين دون رد، لم يستطع أحد إخفاء الصدمة التي ارتسمت بشكل واضح على وجه ميسي، الذي وعد الجماهير بداية الموسم بجلب ذات الأذنين إلى الكامب نو.

ومباشرة بعد نهاية المباراة، خرج ميسي من الملعب مطأطأ الرأس دون تحية الجماهير، كما لم يحتفل بالهدف الثاني لفريقه الذي تسبب به وسجله ماورو أرومباري خطأ في مرماه.

فاليونيل ميسي الذي اعتاد على الفوز وقيادة فريقه للانتصارات، لم يحدث سابقا أن يغادر ملعب المباراة دون أن يتكلم مع أحد، ويبقى بعيدا عن الفريق حتى المباراة التالية، وهذا مؤشر ان كان يدل فإنه يدل على خيبة الأمل والمعاناة التي يمر منها ميسي.

ومما زاد الطين بلة أن عددا من جماهير البرسا هاجموا قائد فريقهم في مطار ليفربول لعدم رده على تحيتهم عندما كانوا في طريق عودتهم لبرشلونة ليلا.

كما تلقى لاعبون عديدون على رأسهم فيليبي كوتينو وسيرجي بوسكيتس صافرات الاستهجان خلال مباراة خيتافي في الكامب نو، في حادثة غير مسبوقة في تاريخ النادي مع لاعب ساهم في صناعة أمجاده مثل بوسكيتس.

*صحافي متدرب

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق