السياسية

الجزائريون يواصلون الإحتجاج للجمعة الحادية عشر على التوالي ويتوعدون بالإستمرار في رمضان

عزالدين مجدي*

يخرج الجزائريون مجددا في مظاهرات تعبيرا عن تصميمهم لمواصلة الاحتجاجات حتى رحيل جميع رموز النظام السابق بالكامل ، في الجمعة الحادية عشرة على التوالي وقبل أيام قليلة من شهر رمضان.

وعرفت صفحات النشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي بنشر شعار “لن نتوقف في رمضان” ودعوا إلى التفكير في أشكال جديدة للاحتجاج كالتجمعات الليلية وفتح أوراش عمل للخروج من الأزمة.

في المقابل يواصل رئيس أركان الجيش الفريق أحمد “غايد صالح” دعمه البقاء في الإطار الدستوري وتنظيم الإنتخابات الرئاسية التي يرفضها الشارع بإعتبارها تعيد تدوير رموز النظام السابق ، و من بين الرموز التي يرفضها الشارع الجزائري ، رئيس الدولة الإنتقالي عبد القادر بن صالح ، ورئيس الوزراء نورالدين بدوي وهما مسؤولان مهمان في نظام بوتفليقة.

وبعد شهر واحد من استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة تحت ضغط الشارع ، وتخلي الجيش عنه بعد 20 عاما من حكم الجزائر لم تضعف رغبة الحركةالإحتجاجية ، وواصلت الإحتجاج ورفضها أن يتولى إدارة المرحلة الإنتقالية ، كل من كان له علاقة برئيس الدولة السابق أو تنظيم الإنتخابات الرئاسية.

                                                صحفي متدرب*

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى