حول العالم

القرصة الإلكترونية تكلف شركة بينانس 41 مليون دولار

الحسني عبد الغني

  تعرضت شركة “بينانس” إحدى أكبر بورصات العملات المشفرة في العالم، اليوم الأربعاء الى قرصنة على الإنترنيت، سُرقت منها على إثرها سبعة آلاف “بتكوين” بقيمة 41 مليون دولار .

  وقد جاء في تصريح لـ”تشاو تشانغ بنغ” الرئيس التنفيذي لبورصة بينانس، والمنشور على صفحة “شركة بينانس”، أن المتسللين استخدموا عدد من التقنيات بما في ذلك “التصيد والفيروسات وهجمات أخرى”.

  كما تضمن المنشور ذاته “أن أموال المستخدمين لن تتأثر بهذا الإختراق لكون الشركة تستخدم صندوق أصول آمن لتغطية خسائرها”، مضيفا “أن المتسللين قاموا بتنظيم المعاملة لتجاوز عمليات الفحص الأمني الحالية، مما أعجز الشركة من تتبع السحب قبل تنفيذه، لكنه بمجرد تنفيذ السحب، أثار ذلك إنذارات على نظام الشركة، وتم إيقاف جميع عمليات السحب بعد ذلك مباشرة”.

  وأشار المصدر نفسه أن عملة “بتكوين” انخفضت ب 4.2% في أوائل التعاملات الآسيوية مع نشر نبأ الاختراق، لكنها عوضت بعض خسائرها في وقت لاحق .

  وفي نفس السياق قالت البورصة “أن المتسللين قد يسيطرون على بعض حسابات المستخدمين وقد يستخدمون تلك الحسابات للتأثير على الأسعار في هذه الأثناء”.

 وبناءا على هذا الحدث قال تشاو على تويتر “إن بورصات عملات مشفرة أخرى، بما في ذلك كوين-بيز، أوقفت الإيداعات من عناوين مرتبطة بعملية الاختراق”.

هذا وقد أشار الرئيس التنفيدي للشركة “أنه يجب أن نجري مراجعة أمنية شاملة، ستشمل المراجعة الأمنية جميع أجزاء أنظمتنا وبياناتنا”.

-صحفي متدرب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى