المديوري الحارس الخاص للملك الحسن الثاني يتعرض لمحاولة اغتيال بمراكش

2019-05-19T21:30:07+00:00
2019-05-19T21:31:18+00:00
سلايدرقضايا وحوادث
المديوري الحارس الخاص للملك الحسن الثاني يتعرض لمحاولة اغتيال بمراكش

تعرض محمد المديوري، الرئيس السابق للأمن الشخصي للملك الراحل الحسن الثاني، لمحاولة اغتيال، ظهر أول أمس الجمعة، بشارع علال الفاسي بمراكش.

وأفاد مصدر أن الحاج محمد المديوري، الرئيس السابق للجامعة المغربية للتيكواندو، والجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى (من 1993 إلى 2001)، ونادي الكوكب المراكشي (1984 إلى 2002)، تعرض لهجوم من طرف أربعة أشخاص على الأقل، حين ترجله من سيارته الرباعية الدفع (الرانج روفر) نحو مسجد “الأنوار” بشارع علال الفاسي، بمراكش، لأداء صلاة الجمعة، وصوب أحدهم السلاح (مسدس) نحو عنقه.

وأشار المصدر إلى أن تجربة المديوري، الذي تدرج في جميع مصالح الأمن الوطني، قبل أن يتحمل المسؤولية على رأس الأمن الخاص بحراس الملك (رئيس الأمن الملكي من 1976 إلى ماي 2001)، وفطنته، جعلته يتخلص من مهاجميه، وينجو من محاولة اغتيال.

وأضاف المصدر أن المهاجمين استفردوا بالسائق الخاص، الذي كان بدوره رجل أمن سابق، وأشبعوه ضربا، قبل أن يجردوه من مفاتيح سيارة المديوري، ويلوذوا بالفرار، على طريقة الأفلام الهوليودية، في واضحة النهار، وبشارع مليئ بالمارة، خاصة في وقت صلاة الجمعة.

وكشف المصدر أن ولاية امن مراكش استنفرت مختلف عناصرها الأمنية، من أجل الوصول للمهاجمين، الذين تضاربت المصادر حول عددهم ما بين سبعة وأربعة، كما استعان المحققون بكاميرات المراقبة المثبتة بشارع علال الفاسي، قالت المصادر إنها معطلة، ولم تستبعد اللجوء إلى الكاميرات الخاصة بمحيط الجريمة.

وتقدم محمد المديوري، من مواليد ثامن أبريل 1938 (81 سنة) بمراكش، بشكاية لدى الشرطة القضائية بمراكش، اليوم نفسه (الجمعة)، مطالبا من خلالها بفتح تحقيق حول تعرضه لاعتداء مسلح من طرف أربعة أشخاص أحدهم كان يحمل مسدسا.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق