المكتب المحلي للنقابة الوطنية لقطاع التعليم العالي يحتج على خروقات رئاسة جامعة محمد الأول بوجدة

2019-05-08T17:05:22+00:00
2019-09-02T15:05:10+00:00
جديد24سلايدرمجتمع
المكتب المحلي للنقابة الوطنية لقطاع التعليم العالي يحتج على خروقات رئاسة جامعة محمد الأول بوجدة

خالد مكيلبة

ندد المكتب المحلي لرئاسة جامعة محمد الأول بوجدة بخرق رئاسة الجامعة لاتفاق 14 نونبر 2019، وأعلن نفس المكتب عن برنامجه التصعيدي النضالي الذي سيبدأ 13 ماي الجاري، وحسب بلاغ تتوفر “جديد24” على نسخة منه، فإن هذا التصعيد جاء دفاعا عن حقوق موظفي وموظفات رئاسة جامعة الحسن الأول، وذلك بعد فشل محاولات الحوار للخروج من الوضع المتأزم.

ودعا المكتب المحلي في البلاغ ذاته إلى حمل الشارة الحمراء، ابتداء من 13 ماي 2019 وطيلة البرنامج النضالي، إضافة إلى وقفة احتجاجية صامتة يوم الخميس 16 ماي الجاري، ومقاطعة الأنشطة الإدارية لمدة ساعة يوم الثلاثاء 21 ماي، وتنظيم ندوة صحفية لتوضيح الخروقات بالجامعة يوم الخميس 23 ماي.

وعبر المكتب المحلي للجامعة الوطنية للتعليم بوجدة، النقابة الوطنية للقطاع التعليم العالي، المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، في وقت سابق عن غضبه إزاء ما اعتبره بالأوضاع المتردية، برئاسة جامعة محمد الأول بوجدة، وتملصها من مخرجات اتفاق 14 نونير الماضي.

وأوضح المكتب النقابي في بلاغ له تتوفر الجريدة الإلكترونية “جديد24” على نسخة منه، أن إدارة جامعة محمد الأول لم تفي بالتزاماتها، وخصوصا ما يتعلق بالكفاءة المهنية لتقليد المناصب، وشدد البلاغ على أن هذه المناصب كان من المفروض أن تخضع لمنطق الشفافية والنزاهة عوض الزبونية، والتضييق على العمل النقابي وتوجيه الاستفسارات والإقتطاع من أجور المضربين.

وعبرت النقابة عن استنكارها عن الطريقة التي وزعت بها المنح والتعويضات، كما استنكر البلاغ ما اعتبره ازدواجية  المعايير التي تتبع في التعامل مع الموظفين، الذين يتابعون دراستهم بسلك الدكتوراه.

وطالبت النقابة في البلاغ نفسه رئيس الجامعة بإشراك ممثلي الموظفين في لجن المباريات الخاصة بالأطر الإدارية والتقنية من أجل إضفاء الشرعية على هذه المباريات، وشددت النقابة على أن أطر وموظفي جامعة الحسن الأول بوجدة، سيدخلون في أشكال نضالية تصعيدية، لإرغام الإدارة على الإستجابة لملفهم المطلبي، ولملف العاملات والعاملين بالنظافة برئاسة الجامعة.

*صحافي متدرب

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق