بداية ماي الحزينة …انتشال ثلاثة غرقى في ثلاثة أيام بأزيلال

بداية ماي الحزينة …انتشال ثلاثة غرقى في ثلاثة أيام بأزيلال

مساء حزين عاشته جماعة آيت عباس بأزيلال بعدما شاع خبر وفاة تلميذ غرقا مساء أمس السبت إثر سقوطه في حفرة مليئة بمياه الأمطار في منطقة سگاط بجماعة أيت عباس إقليم أزيلال ، ليعم الحزن إقليم أزيلال الذي بدأ يحصي ضحايا الغرق مع دخول شهر ماي .

وارتفع عدد الضحايا إلى ثلاثة غرقى في ثلاثة أيام فقط ، بعدما غرق الطفل الذي كان ينتظر حافلة النقل المدرسي، قبل أن تدفعه موجة الحر إلى اللجوء للعب رفقة زملائه بالقرب من الحفرة المغمورة بالمياه ، والتي كانت قد حفرتها إحدى الشركات ولم يتم طمرها رغم نهاية الأشغال .

تمكن رجال الوقاية المدنية صباح أمس الاثنين من انتشال جثة ضحية ثانية تعود  لشاب من بحيرة بين الويدان في إقليم أزيلال ،  الضحية المسمى قيد حياته “الحسين ايت إشو” و البالغ من العمر حوالي 20 سنة كان يدرس بالسنة الثانية بكالوريا بثانوية واويزغت التأهيلية و هو ينتمي إلى بلدة تالمست و قد توفي جراء الغرق وسط البحيرة بعدما اختار السباحة في البحيرة مع رفاقه قبل أن يختفي ويغرق.

وكانت مصالح الوقاية قد انتشلت من نفس البحيرة  ضحية ثالثة للغرق تعود لسيدة متزوجة بمنطقة  تدعى” تغرضين ” جماعة ايت مازيغ ، كانت تبلغ قيد حياتها 51 سنة، وكانت تريد ملأ قنيات ماء من أجل التصبين قبل أن تنزلق و تقع وسط المياه لتتوفى في الحين مخلفة وراءها أبناء وحزنا عارما وسط عائلتها .

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق