اقتصاد

تزايد الطلب يؤدي إلى ارتفاع الأسعار..و الداودي يشير إلى أن المستهلك أيضا يتحمل المسؤولية

جديد 24 - حراز فاطمة الزهراء

  شهدت الأسعار بالمغرب ارتفاعا ملحوظا خلال الأيام التي  سبقت رمضان. ما يربطه التجار بتغيير عادات التبضع، حيث إتخذت منحى تصاعديا. و تزايد معها الطلب في هذه الفترة، عن حجم الكميات المعتاد عرضها في السوق . فمعادلة الأسعار تتحكم فيها ثنائية العرض و الطلب و تنعكس على حالة السوق.

  وقد اعتبر الحسن الداودي الوزير المنتدب  لدى رئيس الحكومة المكلف بالشؤون العامة والحكامة،  أن السبب وراء إرتفاع الأسعار ، لا يتعلق بالعرض بل أكد على وجود جميع المنتوجات في السوق حتى التي يتم إستورادها (كالتمر و الحمص…).  بل له علاقة بطبيعة السوق التي تعرف تدخل الوسطاء الذين يلهبون الأسعار.

  وأكد على أن الحكومة معبأة لحماية المستهلك و مراقبة سلامة و جودة السلع المعروضة للبيع، وتتبع وضعية الأسعار  بسوق الجملة.

  وأشار إلى أن الوزارة لا يمكنها مراقبة الباعة بالتقسيط. لذلك حمل المسؤولية للمستهلك الذي يجب عليه التعاون مع الحكومة، و من واجبه التبليغ في حالة وجود خروقات (كالإحتكار ، أو وجود مواد فاسدة…) و ذلك بالإتصال بالرقم 5757 الذي يعمل 24/24.

و قال أيضا أن الأسر التي تقبل على شراء أكثر من حاجتها، تساهم في ارتفاع الأسعار في سوق غير منظمة، ما قد يحرض على تزايد الوسطاء في السوق.

-صحفية متدربة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى