مجتمع

الخيانة تطيح بفقيه ومتزوجة بتيزنيت

مثل يوم الخميس الماضي، أمام وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية لتيزنيت فقيه رفقة متزوجة، من أجل الخيانة الزوجية والفساد.

وأحالت الضابطة القضائية للدرك الملكي بتيزنيت الفقيه وخليلته على النيابة العامة في حالة اعتقال، إثر ثبوت علاقتهما غير الشرعية، وجاء ذلك بعدما أعطى وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بتزنيت تعليماته بوضع المتهمين رهن الاعتقال الاحتياطي، تحت تدابير الحراسة النظرية إلى حين استكمال إجراءات المسطرة القضائية بالاستماع إليهما في محضر قانوني.

وجرى اعتقال الموقوفين، إثر شكاية زوج المتهمة، تم إيداعها مكتب وكيل الملك بابتدائية تيزنيت، اتهم فيها زوجته بالخيانة الزوجية وممارسة الجنس في إطار علاقة غير شرعية مع فقيه بأحد المساجد.

وأفادت مصادر”جديد24” أن النيابة العامة بالمحكمة ذاتها، والتي تفاعلت إيجابيا مع شكاية الزوج، أمرت مصالح الدرك الملكي، بفتح تحقيق في موضوع الشكاية، بالاستماع إلى الزوج وزوجته والفقيه. وأنكر المتهمان مختلف التهم المنسوبة إليهما في الشكاية، أثناء البحث والتحقيق الأوليين معهما.

وأوضحت المصادر أن الضابطة القضائية للدرك الملكي أخضعت هواتف الفقيه والزوجة للخبرة التقنية، وتبين بأنهما متورطان في الخيانة الزوجية والفساد، إذ تم ضبط أدلة قاطعة على علاقتهما غير الشرعية. وكشفت نتائج الخبرة التقنية المنجزة على هاتفي المتهمين، وجود مكالمات هاتفية بين الفقيه وخليلته، فضلا عن عدة رسائل إلكترونية قصيرة، المكتوب منها والمسموع، وتبادل الصور الشخصية عبر تطبيقات “واتساب” والرسائل القصيرة.

واعترفت الزوجة والفقيه، إثر مواجهتهما بالأدلة التي تثبت ضلوعهما في الخيانة الزوجية والفساد، وفق ما ورد في شكاية الزوج، الذي أفاد أثناء تأكيد ما ورد في شكايته، بأنه علم في وقت سابق بأن زوجته تخونه مع الفقيه المتهم. وأضاف الزوج الذي يسكن بالجماعة الترابية الركادة بإقليم تيزنيت، أثناء الاستماع إليه، بأنه لجأ إلى القضاء، بعد تأكده من شكوكه، وتعمده مرارا وتكرارا، ترصد تنقلات زوجته وتحركاتها في محاولة منه لضبطها متلبسة رفقة عشيقها، واستحال عليه ذلك، لأن الزوجة بدورها كانت تتعقب تحركاته، وتضبط برامجها الغرامية عندما تتأكد من سلامة المغامرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى