المغربي المطلوب الأول في أوربا يسلم نفسه

المغربي المطلوب الأول في أوربا يسلم نفسه

بعدما دوخ الـ”أوروبول” لنحو شهرين، ارتأى محمد سلطانة، المهاجر المغربي، الموضوع على رأس قائمة المطلوبين في أوربا، بعد قتله زوجته السابقة رميا بالرصاص نهارا جهارا في ألمانيا تسليم نفسه للأمن.

وكان محمد سلطانة، قد توارى عن الأنظار منذ 6 ماي الماضي حينما وجه طلقة قاتلة أصابت طليقته في الصدغ وهي التي كانت وراء مقود سيارتها حيث كانت تنتظر خروج ابنهما، 13 ربيعا، من قاعة للألعاب الرياضية في مدينة « أوفنباخ ».

وتسببت مشاكل في طلاق محمد سلطانة، 43 عاما وزوجته « فاطمة. ت »، 44 سنة، غير أن نار الانتقام اشتعلت في صدر الزوج ليقرر التخلص منها وهو ما تم عبر مفاجأتها برصاصة استقرت في رأسها بعدما هشمت زجاج سيارتها الـ »بورش ».

بشاعة الجريمة وفرار الجاني أطلق المحققين في أعقابه، وقد وردت إخبارية تفيد أنه استطاع مغادرة البلاد وعبور بلجيكا وفرنسا نحو إسبانيا حيث كان يتأهب للهروب نحو مدينة الناظور مسقط رأسه في المغرب، لتخصص السلطات الألمانية ثلاثة آلاف أورو كمكافأة لكل من يدلي بمعلومات تمكن من اعتقاله.

وكانت السلطات الأمنية الألمانية قد نسقت مع نظيرتها الإسبانية وبتعاون مع الـ »أوروبول » من أجل اعتقال محمد سلطانة الذي وصفته مذكرة البحث الأوربية بأنه خطير وعنيف ويشكل تهديدا على الغير.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق