ترمب يُهدد بـ”محو” إيران ومواجهتها بقوة كاسحة

ترمب يُهدد بـ”محو” إيران ومواجهتها بقوة كاسحة

هدد الرئيس الأميركي دونالد ترمب، اليوم (الثلاثاء)، بمهاجمة إيران و«محوها» رداً على أي ضربات توجهها طهران إلى «أي هدف أميركي»؛ وذلك بعدما قالت إيران إن العقوبات الأميركية الجديدة أجهضت أي دبلوماسية ووصفت تصرفات البيت الأبيض بأنها «متخلفة عقلياً».

وقال ترمب على «تويتر»: «بيان إيران الذي ينطوي على جهل شديدة وإهانة، والذي صدر اليوم، إنما يُظهر فحسب أنهم لا يدركون الواقع. أيّ هجوم من إيران على أيّ شيء أميركي سيقابَل بقوة كبيرة وكاسحة. في بعض المجالات كاسحة تعني المحو».

وأضاف ترمب أن المواطنين الإيرانيين «الرائعين» يعانون بسبب إنفاق النظام الإيراني للأموال على الإرهاب بشكل رئيس وإنفاقه لأموال أقل كثيراً على كل شيء آخر، مشدداً على أن واشنطن لم تنسَ تورط إيران في تصنيع المتفجرات التي قُتل بها أكثر من ألفي جندي أميركي في العراق وأفغانستان.

وكان مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون قد أكد اليوم أن بلاده لا تزال مستعدة لإجراء محادثات مع إيران، مضيفا أن «كل الخيارات تبقى مطروحة» إذا تجاوزت طهران حد إنتاج اليورانيوم المخصّب المسموح به بموجب الاتفاق النووي.

وتأتي تصريحات بولتون غداة فرض الولايات المتحدة عقوبات صارمة على طهران استهدفت المرشد علي خامنئي و8 مسؤولين إيرانيين.

وقال بولتون في بداية اجتماع أمني مع نظيريه الإسرائيلي والروسي حول سوريا وإيران في القدس: «ترك الرئيس (الأميركي دونالد ترمب) الباب مفتوحاً أمام إجراء مفاوضات حقيقية للقضاء على برنامج الأسلحة النووية الإيراني بشكل كامل يمكن التحقق منه وعلى أنظمة إطلاق صواريخها الباليستية وعلى دعمها للإرهاب الدولي وتصرفاتها المؤذية الأخرى في أنحاء العالم». وتابع قائلاً: «كل ما على إيران فعله هو العبور من هذا الباب المفتوح».

وقال مندوب إيران لدى الأمم المتحدة مجيد تخت روانجي، للصحافيين، أمس (الاثنين)، إن بلاده لن تقبل بالدخول في محادثات مع الولايات المتحدة بينما هي تحت تهديد العقوبات.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق