دفاع ضحايا بوعشرين: تهريب القضية للخارج هو تدليس وهروب من العدالة

24 يونيو 2019
دفاع ضحايا بوعشرين: تهريب القضية للخارج هو تدليس وهروب من العدالة

قال حسيني كروط، عضو هيئة دفاع عن ضحايا توفيق بوعشرين ، مدير أخبار اليوم سابقا، إن “ما يروج من شائعات دليل على فشل ينضم إلى حالات الفشل السابقة، فبعدما فشلوا داخل قاعة المحكمة من الناحية القانونية نظرا لقوة وسائل الإثبات، افتضح أمرهم في التدليس على الرأي العام، بل زادهم فضيحة الرأي التوضيحي للفريق الأممي”.

وأكد كروط في تصريح صحافي، أن “الفريق الأممي أوضح أنه كان ضحية تدليس وتغليط من طرفهم، ما دفعهم إلى اللجوء إلى أسلوب آخر يتجسد في الشائعات، حيث يعلمون بأنه لا يمكن مناقشة وسائل الإثبات، وهم مقتنعون بذلك، وإلا لماذا لجأوا إلى هذه الطرق الهادفة إلى تهريب النقاش خارج قاعة المحكمة”؟.

وأوضح كروط أن فريق دفاع توفيق بوعشرين، عمد إلى “تهريب النقاش خارج المغرب، ثم قلب الحقائق، حيث ادعوا بأن إحدى الضحايا اشتروا لها منزلا في الولايات المتحدة الأمريكية”، مؤكدا أن “جميع الضحايا يعانين في الأصل، ولولا الحاجة لما وقعوا ضحية لتوفيق بوعشرين”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق

Send this to a friend