كارلوس غصن حول أموال رينو إلى شركته في لبنان

كارلوس غصن حول أموال رينو إلى شركته في لبنان

قال ممثلو ادعاء في طوكيو اليوم الأحد إن رئيس شركة نيسان موتور السابق كارلوس غصن قام بتحويل نصف مبالغ مالية كانت قد أرسلتها شركة رينو الفرنسية لصناعة السيارات وكذلك شركة نيسان إلى وكيل في سلطنة عمان إلى شركته الخاصة.

ونقلت صحيفة “أساهي” اليابانية عن مصادر القول إن غصن “65 عاما” جعل شركة سهيل بهوان للسيارات (SBA) تحوِّل نحو 350 مليون ين (3.1 مليون دولار) من أموال تلقتها من رينو بالإضافة إلى 560 مليون ين من أموال تلقتها من نيسان إلى شركة “جي.إف.آي” للاستثمار في لبنان المملوكة فعليا لرئيس نيسان السابق.

وأفادت المصادر بأن الأموال المرسلة إلى شركة سهيل بهوان كانت جزءا من الأموال التي كان لغصن حرية التصرف فيها بصفته الرئيس التنفيذي لشركتي رينو ونيسان للسيارات .

وذكرت أساهي أن إدارة التحقيقات الخاصة التابعة لمكتب المدعي العام بمقاطعة طوكيو تعتزم التأكيد خلال محاكمة غصن على أنه قام أولا بتنفيذ مخططه مع أموال رينو ثم استخدمه مع أموال نيسان.

وكان مكتب المدعي العام لمقاطعة طوكيو قد وجه لائحة اتهام ضد غصن في نيسان/أبريل بتهمة انتهاك صارم للثقة في انتهاك لقانون الشركات، قائلا إنه جعل شركة سهيل بهوان تحول نحو 560 مليون ين (5 ملايين دولار)، أي نصف إجمالي 10 ملايين دولار تلقتها من نيسان في 2017 و2018 إلى “جي.إف.آي” .

ويخطط الادعاء العام أيضا للتأكيد على أن غصن حول نحو 350 مليون ين (3.1 مليون دولار) من رينو في عام 2017 إلى “جي.إف.آي”.

ويأمل الادعاء لتأكيد التحويل من أموال رينو لتعزيز قضيتهم بشأن نيسان.

ويحقق الادعاء العام في فرنسا أيضا في تدفق أموال من رينو إلى شركة سهيل بهوان. وتم القبض على غصن في تشرين ثان الماضي ثم الإفراج عنه بكفالة في أوائل آذار، لكن تم القبض عليه واحتجازه مرة أخرى في 4 أبريل بسبب تهم جديدة. وتم إطلاق سراحه بكفالة مجددا في 25 أبريل .

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق