مجتمع

مغربي ابتز 500 أجنبي بالجنس الإلكتروني

جرت، أمس (الثلاثاء)، بالجديدة أولى جلسات محاكمة مغربي يبلغ من العمر 24 سنة، تورط في النصب والاحتيال، عبر ما يسمى “الابتزاز الجنسي الإلكتروني”، ويفوق عدد ضحاياه 500 مائة، وجلهم أجانب.

وأوضحت مصادر “جديد24” أن جنسيات الضحايا ممن احتال عليهم المتهم وأسقطهم في الشرك بتصويرهم في وضعيات جنسية مخلة، يفوق 500 ضحية ينتمون إلى دول خليجية من ضمنها قطر والسعودية وعمان والبحرين والكويت، إضافة إلى دول أخرى كالأردن وهونغ كونغ وبريطانيا وإيطاليا.

وانطلق المتهم، الموقوف السبت الماضي، من قبل الشرطة القضائية التابعة للمنطقة الأمنية للجديدة، في تنفيذ عملياته الإجرامية التي استهدفت الأجانب، دون المغاربة منذ 2014، متخذا وادي زم مكانا لإسقاط ضحاياه ولتسلم الحوالات المالية التي يحددها للضحايا المتخوفين من نشر صورهم وفيديوهاتهم.

وأوردت مصادر قضائية أن المتهم ما كان ليسقط في شرك الشرطة لولا جرأة مستثمر خليجي مقيم بالمغرب، إذ تعرض صديق له مقيم بالمملكة العربية السعودية لابتزاز من المتهم كلفه دفع أموال لمرات متعددة، إذ استغل الظنين تخوفه من الفضيحة ليواصل ابتزازه بتهديدات بنشر فيديوهات يظهر فيها بشكل جلي وهو في أوضاع جنسية، وهي الأشرطة التي لو نشرت لكانت لها تأثيرات كارثية على وضعه الاجتماعي والأسري.

وواصل المتهم عملياته لإسقاط الأجانب من الدول سالفة الذكر، اعتقادا منه أن مصالح الأمن لن توقفه وأنه ينفذ الجريمة الكاملة، كما يحتفظ بالأشرطة للتهديد بها، إذ جمع أموالا تناهز 100 مليون عن طريق الابتزاز الجنسي، المتمثل في انتحال صفة فتاة جميلة، والولوج إلى مواقع التواصل الاجتماعي في انتظار الدعوات التي تصله لقبول الصداقات، ويبدي في البداية اتزانا قبل أن يفلح في إسقاط الضحية في الدردشة الحمراء، ليصل معه إلى مستويات عالية بتقنيات متطورة، تسمح له بإيهام الضحية ليحاكيه بالتعري والإيحاء الجنسي، قبل أن يفاجئه المتهم بأن الدردشة المصورة عبر الفيديو مسجلة ويحتفظ بها، وأنه سيعمد إلى نشرها في “يوتوب” وغيره من المواقع لفضحه بالاسم والبلد الذي ينتمي إليه، إذ يحرص المتهم على جمع المعلومات الشخصية للفريسة حتى يضغط أكثر عند التهديد للابتزاز.

وتوصلت عناصر الشرطة القضائية إلى هوية المتهم، بعد إحالة الشكاية عليها من قبل وكيل الملك، فأجرت أبحاثا علمية وتقنية، أسفرت عن تحديد مكانه بوادي زم وبالضبط بحي القريعة، قبل أن توقفه هناك يوم الخميس الماضي، لتحجز حاسوبه الشخصي ومعدات، تبين أنها تضم أكثر من 500 شريط جنسي، كلها تخص أجانب احتال عليهم بصفة فتاة جميلة وأوقعهم في شركه.

وجرى تقديم المتهم، السبت الماضي، أمام وكيل الملك الذي أودعه سجن سيدي موسى لمحاكمته وفق الجرائم التي توبع بها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى