رياضة

هل يدفع منتخب المغرب ثمن استبعاد حمد الله …بعد الأداء الضعيف في أول مقابلة ..؟

جديد24 – آس عربية

عانى منتخب أسود الأطلس على ملعب السلام الدولي بالقاهرة، وكان منتخب ناميبيا أكثر من ند لنظيره منتخب المغرب الذي احتاج لمساعدة النيران الصديقة من أجل الانقضاض على النقاط الثلاث.

بصعوبة بالغة حقق منتخب المغرب فوزه الأول في بطولة كأس أمم إفريقيا 2019، اليوم الأحد، على حساب منتخب ناميبيا، بهدف نظيف. وعانى منتخب أسود الأطلس على ملعب السلام الدولي بالقاهرة، وكان المنتخب الناميبي أكثر من ند لنظيره المغربي الذي احتاج لمساعدة النيران الصديقة من أجل الانقضاض على النقاط الثلاث قبل دقيقة فقط من نهاية الوقت الأصلي.

وجاء الهدف إثر مخالفة من اليسار نفذها النجم الواعد حكيم زياش مرت من الجميع لتجد إيتامونوا كيمويني الذي حول الكرة برأسه بالخطأ في شباكه. وبهذا الانتصار الصعب يتصدر المنتخب المغربي المجموعة مؤقتا برصيد 3 نقاط في بداية مسيرته نحو لقبه القاري الثاني والغائب عن خزائنه منذ 1976 عندما رفع الكأس للمرة الأولى في إثيوبيا، بينما يقبع المحاربون الشجعان في قاع الترتيب بدون نقاط.

المنتخب المغربي قدم مباراة هجومية جيدة على مدار الشوطين، وكان قريبًا من التسجل أكثر من مرة، لكنه افتقد للمهاجم الذي يستطيع وضع الكرة في الشباك.

واعتمد المدرب الفرنسي هيرفي رينارد على يوسف النصيري كمهاجم صريح في التشكيلة الأساسية لمنتخب المغرب أمام ناميبيا، وفي الدقيقة 78 دخل بدلا منه خالد بوطيب.

ووفقًا للأرقام التي أعلنها الاتحاد الإفريقي لكرة القدم عقب المباراة، قام المنتخب المغربي بـ17 محاولة على مرمى ناميبيا منها 9 محاولات بين العارضة والقائمين، كما حصل منتخب أسود الأطلس على 5 ركنيات وفشل في استغلالها جميعًا.

الأرقام السابقة تؤكد أن المنتخب المغربي لديه أزمة في مركز اللاعب رقم تسعة «المهاجم الصريح»، وهو المركز الذي تلقى ضربة قوية بالنسبة لصفوف منتخب المغرب قبل انطلاق البطولة بأيام، بعد قرار استبعاد عبد الرزاق حمد الله مهاجم فريق النصر السعودي.

وعكرت تحضيرات المنتخب المغربي انسحاب حمد الله من التشكيلة، لسبب معلن هو الإصابة، ولسبب مضمر، بحسب التقارير الصحفية، هو خلاف مع زميله فيصل فجر بعد قرار الأخير تنفيذ ركلة جزاء نالها المنتخب في الثواني الأخيرة من اللقاء الودي ضد جاميبا، دون أن يفلح في تحويلها لهدف.

ويبدو أن خروج لاعب بحجم حمد الله الذي يعد واحدا من أفضل المهاجمين الأفارقة في الفترة الأخيرة، وذلك وفقًا للأرقام الرائعة التي حققها مع فريق النصر سواء في البطولات المحلية أو بطولة دوري أبطال آسيا.

الجماهير المغربية كانت ترشح حمد الله للمشاركة كلاعب أساسي رفقة المنتخب المغربي في بطولة أمم إفريقيا، نظرًا لتألقه الملفت للأنظار خلال الموسم المنصرم، وتتويجه بلقب هداف الدوري السعودي برصيد 34 هدفًا، وهو رقم لم يحدث من قبل في تاريخ البطولة.

وفي ثاني الجولات، سيضرب رجال رينارد موعدا مع الأفيال الإيفوارية يوم الجمعة المقبل، وفي الجولة الأخيرة سيلتقي مع منتخب جنوب إفريقيا.

وسيكون على المدرب الفرنسي إيجاد حلول لأزمة عدم القدرة على إنهاء الهجمة، والتي واجهت المنتخب المغربي أمام نامبيبا الذي يعد المنتخب الأضعف في المجموعة.

وإذا استمر مهاجمو المنتخب المغربي على نفس المنوال في المباريات المقبلة، سيؤثر هذا الأمر بالطبع على نتائج أسود الأطلس في البطولة، خاصة أن المواجهات المقبلة ستكون أصعب من مباراة اليوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى