العفو الملكي بمناسبة عيد العرش بلغ 4764 شخصا وشمل بعض معتقلي حراك الريف

العفو الملكي بمناسبة عيد العرش بلغ 4764 شخصا وشمل بعض معتقلي حراك الريف

شمل العفو الملكي الذي أصدره الملك محمد السادس اليوم الاثنين قبيل خطاب عيد العرش، مجموعة من معتقلي أحداث الحسيمة.

كما شمل العفو الملكي الذي صدر بمناسبة الذكرى العشرين لعيد العرش، وفق بلاغ لوزارة العدل، المحكوم عليهم في قضايا إرهابية ممن شاركوا في النسخة الرابعة من برنامج “مصالحة”، وبعد المراجعات الفكرية التي قاموا بها.

وبلغ عدد الأشخاص الذين تم العفو عليهم بهذه المناسبة، 4764 شخصا منهم الأشخاص المعتقلين ومنهم الموجودين في حالة سراح، المحكوم عليهم من طرف مختلف محاكم المملكة، وشمل العفو الملكي الأشخاص الموجودون في حالة اعتقال وعددهم 4600 سجين، موزعين على:

1916 نزيلا استفادوا من العفو مما تبقى من العقوبة الحبسية أو السجنية.
2477 نزيلا استفادوا من التخفيض من عقوبة الحبس أو السجن.
31 نزيلا استفادوا تحويل عقوبة الاعدام إلى السجن المؤبد
176 نزيلا استفادوا من تحويل السجن المؤبد إلى المحدد.
وبلغ عدد المستفيدين من العفو الملكي والموجودين في حالة سراح 164 شخصا موزعين كالتالي:

50 شخصا استفادوا من العفو من العقوبة الحبسية أو مما تبقى منها.
12 شخصا استفادوا من العفو من العقوبة الحبسية مع ابقاء الغرامة.
شخصين استفادا من العفو من عقوبتي الحبس والغرامة.
100 شخصا استفادوا من العفو من الغرامة.
وشمل العفو الملكي، كذلك، عدد من النزلاء لاعتبارات إنسانية من بينهم المصابين بأمراض مستعصية وخطيرة أو ذوي الإعاقة الكاملة، والمسنين والأحداث والنساء الحوامل واللواتي يرافقن أطفالهن، والحاصلين على الشواهد في الدراسة والتكوين تحفيزا لهم على الاندماج في المجتمع.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق