الآلاف يتوافدون على شاطئ آسفي والوليدية وأسعار المبيت تتراواح مابين 1000 و5000 درهم

الآلاف يتوافدون على شاطئ آسفي والوليدية وأسعار المبيت تتراواح مابين 1000 و5000 درهم

جديد24 – خالد مكيلبة

حققت شواطئ آسفي والوليدية، طيلة اليومين الماضيبن، رقما قياسيا من حيث عدد المصطافين الذين ارتادوها من موجة الحرارة، وتزامنا مع العطلة الصيفية، حيث قدرت أعداد المصطافين بأزيد من 30 ألفا، توافدوا بأفواج ضخمة سببت اختناقا على مستوى حركة المرور في ظل افتقار الشواطئ للمراقف الصحية الضرورية.
وحسب جريدة “الأخبار” فقد أدى التوافد إلى اختناق مروري على مستوى منتجع الوليدية، حيث امتلأت جميع مواقف السيارات وبقيت مئات السيارات عالقة في مدارة الوليدية العليا، ولم يتمكن أصحابها من ولوج الشاطئ في وقت استغل أصحاب مواقف السيارات الوضع وفرضوا على المصطافين مبالغ مالية كبيرة تصل إلى 30 درهم لكل سيارة، والأمر نفسه سجل على مستوى شاطئ لالة فاطنة بآسفي، حيث عمد صاحب موقف للسيارات إلى قطع الطريق العمومية المؤدية إلى الشاطئ بسلسلة حديدية، وفرض 30 درهما للأداء ولوج الشاطئ.
واشتكى العديد من مرتادي شواطئ آسفي والوليدية من غياب الحملات اليومية للنظافة، مشيرين إلى أن رمال الشواطئ تعفنت بفعل النفايات وجثث الطيور والكلاب والقطط، وباتت تشكل خطرا على الأطفال لوجود آلات حديدية حادة من بقايا علب التصبير، بجانب غياب وسائل الانقاذ والإسعافات الطبية الأولية.
وتسبب التوافد الهائل للمصطافين وعائلاتهم في شلل لحركة السير واختناق لجميع الممرات المؤدية إلى شواطئ آسفي والوليدية والصويرة والبدورة وكرام الضيف ولالة فاطنة، خاصة على مستوى مواقف السيارات والدراجات النارية، في ظل ضعف كبير على مستوى الموارد البشرية القليلة لرجال الدرك الملكي والقوات المساعدة والوقاية المدنية، الذين وجدوا صعوبة كبيرة في السيطرة على الوضع.
وكان من نتائج التوافد الكبير للمصطافين على شواطئ آسفي والوليدية، انتشار شبكة النقل السري وتعفن رمال الشواطئ بالنفايات ما ساهم بشكل كبير مباشر في انتشار البعوض والذباب واحتلال مساحات مساحات كبيرة من الملك البحري من قبل باعة وجبات السمك والمظلات الشمسية، كما عرفت جميع نقط البيع مضاربات كبيرة في أسعار المواد الغدائية وقنينات الماء المعدني، فيما وصلت أسعار المبيت في الوليدية إلى مبالغ خيالية تراوحت مابين ألف و5 آلاف درهم لليلة الواحدة.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق