حادثة سير خطيرة تودي بحياة قائد سرية الدرك ببولمان

حادثة سير خطيرة تودي بحياة قائد سرية الدرك ببولمان

توفي القائد الترابي لسرية الدرك الملكي بجماعة سكورة ببولمان، ليلة أمس الأربعاء، متأثرا بجروح بليغة أصيب بها في حادثة سير وقعت بموقع قريب من مطحنة بالمنطقة، إثر انقلاب سيارته.

وتوفي المساعد الأول حديث التعيين على رأس السرية، منتصف الليل وفي الحين بعدما تدحرجت السيارة في هذا المنعرج الخطير بعدما فقد السيطرة على فراملها في منحدر عميق وخطير.

وكان الضحية يسير بسيارته على الطريق ليلا قبل أن تويغ عن مسارها الطبيعي دون أن تنفع محاولاته إعادتها إلى السكة الصحيحة لصعوبة المنعرج وشدة الانحدار، فيما أصيبت السيارة بخسائر مادية جسيمة.

من جهة اخرى لم يخلف حادث انقلاب حافلة بمنعرج ويسلان بمدخل مدينة مكناس، مساء امس الأربعاء، أي خسائر في الأرواح، مقابل تسجيل إصابات متفاوتة طالت 6 أشخاص من زبناء شركة النقل الحضري بالمدينة.

وكانت الحافلة تقل عددا قليلا من الزبناء قبل أن يفقد سائقها السيطرة على فراملها ويصطدم بسيارة خفيفة وأعمدة كهربائية قبل أن تنقلب على قارعة الطريق التي تبعد بنحو كيلومترين عن مدخل مكناس بجهة طريق فاس.

ووجدت مصالح الوقاية المدنية صعوبة في الوصول السلس لمكان الحادث لنقل المصابين إلى مستشفى محمد الخامس حيث كان ملزما عليها قطع مسافة مضاعفة إلى مداراة ويسلان قبل العودة في الوقت الذي اكتظت الطريق بعشرات السيارات والعربات العابرة للطريق.

وطالما نادت فعاليات لإصلاح هذا الطريق وإيجاد بديل للمنعرج الذي طالما يشهد حوادثا مميتة خاصة من جهتيه حيث انحدار الطريق كبير مما يتسبب في انقلاب عربات قد لا تلائم السرعة مع المكان.

وتأتي الحادثة قبل نحو يوم من وفاة امرأة وإصابة 15 ضحية نصفهم سياح صينيون في حادث أخرى على الطريق بين مكناس ومولاي إدريس زرهون إثر اصطدام بين عدة عربات بينها سيارة أجرة كبيرة وحافلة صغيرة لنقل السياح

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق