من جديد المتطوعات البلجيكيات يخطفن الأضواء باللباس الأمازيغي

من جديد المتطوعات البلجيكيات يخطفن الأضواء باللباس الأمازيغي

عادت المتطوعات البلجيكيات، مرة أخرى، لصنع الحدث بين آهالي دوار بتارودانت جنوب المغرب، وذلك بعد مبادرة تبليط مسالك طرقية بالمنطقة، حيث ظهرن في صور جديدة بعد الانتهاء من الاشغال، وهن يرتدين الحايك المغربي، في أجواء احتفالية رفقة منتمين لجمعية محلية نواحي تارودانت، واستجابة لدعوة ساكنة المنطقة.

واعتبر مهتمون ان ارتداء الحايك الروداني الاصيل، يعتبر اكبر رد على بعض المنتقدين للباسهن الصيفي خلال الاعمال التطوعية، التي باشرنها طيلة الايام القليلة الماضية، واخرجت البعض لتشكيك في نواياهن.

وكان ظهور حسناوات بلجيكا في ورش لإصلاح مقطع طرقي بضواحي تارودانت، قد أثار ردود فعل عبر شبكات التواصل الإجتماعي، حيث عبر العديد من المواطنين عن استحسانهم لهذه المبادرة النبيلة ، فيما انتهز بعض المتشددين الفرصة للهجوم على الشابات بسبب لباسهن، وذهب بعضهم حدّ التحريض لقتلهن وقطع رؤوسهن، وهو ما تسبب في اعتقال احد الأساتذة بالقصر الكبير بتهم الإشادة والتحريض على الارهاب..

كما اثار بهذا الخصوص أحد البرلمانيين المنتمين لحزب العدالة والتنمية، جدلا واسعا بعدما شكك في نوايا الشابات البلجيكيات، واعتبر ان قدومهن إلى تارودانت كان لأغراض اخرى والهدف منه “شيئا آخر، في منطقة لا زالت معروفة بمحافظتها واستعصائها على موجات التغريب والتعري وفق تعبيره

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق