بعد نهاية أزمة طلبة الطب..أمزازي يعيد “بروفيسورات” الطب إلى عملهم

بعد نهاية أزمة طلبة الطب..أمزازي يعيد “بروفيسورات” الطب إلى عملهم

عقب مضي قرابة ثلاثة أشهر على توقيف وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ثلاثة من أساتذة كليات الطب والصيدلة، بسبب تضامنهم مع طلبة الطب في احتجاجاتهم ضد وزارتي الصحة والتعليم العالي، تراجعت هذه الأخيرة عن قرارها، معلنة نهاية الأزمة.

وتوصل، أمس الإثنين، كل من الأستاذ إسماعيل رموز، أستاذ بكلية الطب والصيدلة بأكادير، وسعيد أمال، أستاذ بكلية الطب والصيدلة بمراكش، بمراسلة من لدن الكاتب العام لوزارة سعيد أمزازي يخبرهم فيها بأنه يتعين عليهما الاتصال بعميد الكليتين اللتين يشتغلان بهما بغية استئناف عملهما، في حين استثني من هذا القرار الأستاذ بكلية الطب بالدار البيضاء، أحمد بلحوس، لأسباب مازالت مجهولة رغم أن ملفه مقرون بالأستاذين سالفا الذكر.

يأتي ذلك، بعدما  أصدرت المجالس التأديبية لكليات الطب بكل من الدار البيضاء ومراكش وأكادير، مطلع شهر غشت الفائت، قراراتها بتبرئة البروفيسورات المذكورين من المنسوب إليهم من تهمة “الإخلال بالاتزامات المهنية”، وهي التهمة التي ظلوا ينفونها مشددين بالمقابل على أن تهمتهم الحقيقية هي “الدفاع عن الطلبة المظلومين والدفاع عن كلية الطب العمومية وعن الصحة العمومية”.

يذكر أن “أطباء الغد” توصلوا في نهاية شهر غشت إلى اتفاق مع وزارة التعليم العالي، تقرر بموجبه رسميا توقيع محضر استئناف الدراسة ووقف المقاطعة التي امتدت أسابيع طوال.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق