الرئيسية / ثقافة وفنون وفكر / إحداهن مولودة بلا يدين.. نساء في تاريخ الخط العربي

إحداهن مولودة بلا يدين.. نساء في تاريخ الخط العربي

يرتبط الخط العربي، تاريخيا، بالرجال في أغلب الأحيان، فدائماً هناك أشهر الخطاطين، وأقدم الخطاطين، وأول الخطاطين. لكن في الوقت نفسه، عرف التاريخ العربي والإسلامي، خطّاطات ماهرات، ومنهن من حملت لقب الكاتبة، لأنها خطّاطة، لا لأنها مؤلِّفة، كما يمكن أن يُظن لدى قراءة هذا التعريف.

وعرف العصر الحالي خطاطات عربيات، وإن لم يحظين بشهرة واسعة كالتي حظي بها الرجال. إنما العصور السابقة، شهدت بروز خطاطات اشتهرن بهذا الفن، وصار لدى بعضهنّ، مصدر رزق، وكتب الإخباريون عنهنّ، باستفاضة.
وكانت المملكة العربية السعودية، قد قررت اعتبار عام 2020، عاماً للخط العربي. وفي نهاية العام الماضي، أعلن وزير الثقافة السعودي، الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان، تسمية عام 2020 عاماً للخط العربي، احتفاء به وتقديراً لما يمثله من أداة تحفظ تراث اللغة العربية الواسع، ولما يمثله من جماليات وفنون برع فيها العرب والمسلمون عبر العصور، فصار الخط العربي فناً مستقلا بذاته.

والخط العربي، فنّ مستقلّ يعنى بكتابة ورسم الحروف العربية المفردة والمركبة، ضمن قواعد محددة سلفاً تختلف من خط إلى آخر. وبدءا من العصر الأموي، أخذ الخط العربي يتطور باتجاه جمالي أكثر حِرفية. فعرف خطّاطون في ذلك العهد، كقطبة، وخالد بن الهيّاج، ثم مالك بن دينار. ثم اتجهت تقنيات وجماليات الخط العربي نحو التأسيس المدرسي أكثر فأكثر، وتطوّر إتقان رسم تلك الأشكال الحروفية العربية المنفصلة أو المتصلة، على أيدي خطاطين كبار، صاروا أسياد هذا الفن الأوائل، كابن مقلة الذي كان يكتب باليمنى واليسرى، وهو محمد بن علي 272-328هـ، وابن البوّاب، علي بن هلال، المتوفى سنة 423هـ، وياقوت المستعصمي، جمال الدين المتوفى سنة 698هـ، وآخرين.

خطّاطة علّمت الرجال
وبحسب ما طالعته “العربية.نت” في كتب تاريخ الخط العربي، فإن بعض مشاهير الخط العربي، أوصلوا هذا الفن، للنساء، وليس للرجال فقط، وبعضهن برعن فيه، كشهدة الملقّبة بالكاتبة بسببه، وهي تلميذةُ تلميذِ ابن البواب السابق ذكره.

وشهدة الكاتبة بغدادية المولد والوفاة، هي بنت أبي نصر أحمد بن الفرج بن عمر (482-574هـ) وعرفت بالكاتبة لجودة خطّها، كما ينقل مترجموها الذين أكد بعضهم أنها علّمت الرجال فنَّ الخط العربي، كأمين الدين ياقوت المكي المتوفى سنة 618هـ.

كاتبة الخليفة ورئيسة النساء
ومن الخطاطات، لبنى، يعرفها السيوطي في (بغية الوعاة..) بأنها تكتب بالخط الجيد ويحدد وفاتها سنة 394 هـ. ويضعها مؤرخو الخط العربي، في قائمة الخطاطات، ويقال عنها في المصنفات القديمة: “كاتبة الخليفة المستنصر بالله الأموي. أندلسية. شاعرة. ولم يكن في قصر الخلافة يومئذ، أنبل منها” كما ينقل السيوطي.
ومن الخطاطات، بنت قُرَيمزان، فاطمة بنت عبد القادر بن محمد بن عثمان 878-966هـ. من أهالي حلب السورية. انتهت إليها رئاسة النساء في زمانها، بحلب، لما لها من الخط الجيد، بحسب أعلام الزركلي.

يضربون المثل بكتابتها
ومن المشهورات بالخط، فاطمة الملقبة بالكاتبة، أيضاً، وهي أم الفضل بنت الحسن بن الأقرع، يحدد تاريخ وفاتها بسنة 480 هـ واشتهرت بجودة الخط، ويحدد المترجمون طريقتها كخطاطة على طريقة الأستاذ ابن البواب سابق الذكر، ويقول المصنفون عنها “بكتابتها يضرب المثل”.

والخطاطة جوهر بنت عماد، بحسب (تاريخ الخط العربي وآدابه) الذي قال عن خطها إنه كان بغاية الحسن والجمال. وهي من خطاطات القرن الحادي عشر الهجري.

تكتب بقدميها!
وفي الوقت الذي اشتهر فيه الخطاط ابن مقلة، بالكتابة حتى بيده التي قطعت لاحقاً، بعدما يربط عليها قلماً، فإن من النساء من اشتهرن بالخط، إنما دون أن يكون لهنّ يدان، أصلا، بعدما خلقت بدونهما، كما تقول المصادر، ورغم ذلك اشتهرت واحدة منهنّ كخطّاطة!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الأمن يَعتقلُ السيدة التي نفت وجود كورونا

  تمكنت عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية صباح يوم الاربعاء 9 يوليوز ...