سلايدرقضايا وحوادث

استنفار امني بعد العثور على جثة متحللة بالبيضاء

عثرت المصالح الأمنية صبيحة يومه الأربعاء 5 فبراير الجاري، على جثة يرجح أنها تعود لشاب قاصر، ملقاة قبالة ساحل الكورنيش بالقرب من جنبات مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء.

وحسب مصدرنا، فإن الجثة التي كانت في حالة تحلل وتآكل، روعت قلوب المارة بالمنتزه الجديد الذين عاينوا هذا المشهد المؤلم.

وأضاف المصدر ذاته، أن جثة الهالك تدل على كونها قد عمرت في قاع البحر لمدة طويلة نتيجة عوامل الملوحة و التيار القوي الذي رمى بها، و هي حسب شهود عيان تعود لواحد من المترددين على جنبات مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء للسباحة، دون تقييد هذا الأمر بالرقابة اللازمة من طرف شركات الحراسة الخاصة، التي تبقى بدون خبرة في التعاطي مع جحافل القاصرين الذين يترددون على المكان بغية السباحة كما هو معروف بين قاطنة المدينة القديمة و أحياء بوركون.

وأكد نفس المصدر، أن العناصر الأمنية التابعة لدائرة مولاي يوسف وعناصر الوقاية المدنية، وجدوا صعوبة كبيرة في استخراج الجثة من مكانها الذي ظهرت به، نتيجة وعورة الوصول إليها.

فيما تم ايداع الجثة بمصلحة الطب الشرعي، في انتظار إخضاعها للتشريح تحت اشراف النيابة العامة المختصة، قصد تحديد جنس و عمر الضحية و حتى يتم مقارنة البيانات مع لوائح الأشخاص المفقودين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى