الرئيسية / القول السديد / ساكنة حي الياسمين 01 تشتكي عدم توصلها بأي قفف غذائية

ساكنة حي الياسمين 01 تشتكي عدم توصلها بأي قفف غذائية

جديد24- خالد مكيلبة
إن المتتبع للمجهودات التي تقوم بها المملكة المغربية، تحت القيادة السامية لملك البلاد محمد السادس، لا يمكنه إلا أن يشيد بجميع المجهودات المبدولة، ولعل أبرزها عندما دعا ملك البلاد رئيس الحكومة لإنشاء صندوق مكافحة جائحة كورونا بغية دعم القطاعات المتضررة في هذه الفترة.
هذه الخطوات لم تنته هنا بل تبعتها مبادرات أخرى لعل أبرزها، عندما خصص مجلس جهة بني ملال خنيفرة  مليار سنتيم لاقتناء 50 ألف قفة غذائية، تتضمن المواد الغذائية الضرورية لسد حاجيات الأسر الفقيرة من المواد الأساسية خاصة السكر، الزيت، الدقيق،الشاي، الأرز و العجائن. على أن يتوصل كل إقليم وبإشراف مباشر من السلطات الإقليمية بحصة تقدر ب10.000حصة غذائية لتوزيعها على الأسر المستحقة.
هذه المبادرة لقيت استحسان واسعا عندما سمعت ساكنة جهة بني ملال خنيفرة أن الجميع سيتفيذ من هذه القفف، بالتساوي وأن الأسر الفقيرة هي التي ستستفيذ من هذه المبادرة، وهو ما لوحظ عندما تناقلت عدة منابر إعلامية القفف وهي في طريقها لستسلم للأسر الفقيرة بمختلف أقاليم الجهة.
لكن ما صرحت به ساكنة أحد أحياء مدينة سوق السبت أولاد النمة (حي الياسمين 01) إقليم الفقيه بن صالح، للموقع الإلكتروني “علاش تيفي”، إن صحت تصريحاتهم فهذا أمر خطير، باعتبار أن مجموعة من ساكنة هذا الحي اشتكو في تصريحاتهم للموقع، عدم استفادتهم من أي قفف ، وأن هناك من استفاد من هذه القفف عن طريق الوساطة، وأن هناك أسر ميسورة استفادت بينما أسر فقيرة ومحتاجة لم تستفد.
ولم تقف تصريحات ساكنة الحي عند هذا الحد، بل صرحت سيدة للموقع المذكور، أن عون السلطة بالحي سجل معارفه، ولم يسجل الأسر الفقيرة معتبرة أنه يعرف جميع الأسر المحتاجة لكنه لم يسجلهم، مضيفة بأن هذه المساعدات يجب أن توزع بالعدل وبالتساوي.
فيما صرح آخرون للموقع المذكور أن بعضهم وضع نسخة من بطاقته الوطنية، بالمجلس الجماعي لمدينة سوق السبت والبعض الآخر وضعها، لدى الملحقة الإدارية التابعة له، وذلك عندما رفض عون السلطة تسجيله، لكنهم لحد الساعة لم يتوصلوا بأي مساعدات.
لكن الخطير في الأمر هو أن أحد المستجوبون صرح بأن السلطات توزع القفف ليلا، دون مراعاة احتياطات السلام، معتبرا أن هذا الأمر خرق لاجراءات الحجر الصحي المطبقة بالبلاد.
هذه الساكنة وهي تعبر عن عدم استفادتها من القفف، أبانت عن الروح الوطنية العالية، التي أبان عنها جميع المغاربة بمختلف ربوع المملكة، حيث أن جميع المستجوبون عبروا عن شكرهم لصاحب الجلالة الملك محمد السادس للمجهودات التي يقوم بها لدفع الخطر عن البلاد، كما اعتبرت ساكنة الحي المذكور، أن هذه المساعدات مصدرها ملك البلاد الذي لا يهمه شيء سوى راحة وصحة شعبه.
لذا يجب على السلطات المختصة بالمدينة فتح تحقيق، تحت إشراف النيابة العامة، للوقوف عن مدى صحة هذه التصريحات، وردع المتورطين إذا أسفرت هذه التحقيقات عن صحة ما صرحت به ساكنة الحي.

عن jadid site

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

التوزيع الجغرافي للحالات الجديدة المؤكدة بالمغرب .. نصف الحالات همت جهة الدار البيضاء-سطات و 5 جهات لم تسجل أية إصابة جديدة

  كشفت وزارة الصحة، قبل قليل، عن آخر الأرقام المتعلقة بالحالة الوبائية ...