سلايدرقضايا وحوادث

سلا.. أحياء بمدينة تشهد تقييدا للتنقل وإغلاق للشواطئ بعد تفشي فيروس “كورونا”

قررت السلطات المحلية بمدينة سلا، تقييد الحركة السكانية في بعض الأحياء الشعبية بالمدينة، خلال عطلة نهاية هذا الأسبوع، بسبب تفشي فيروس “كورونا”.

وذكرت مصادر متطابقة، فإن سلطات مدينة سلا، تعتزم إعادة تفعيل إجراءات الحجر الصحي بأحياء سكنية، بعد تسجيل إصابات جديدة بـ “كوفيد 19”.

وأضافت ذات المصادر أن السلطات المعنية، وضعت سدودا للمراقبة، على مستوى مداخل مدينة الرباط ونواحيها، لضبط مخالفي حالة الطوارئ وإجبارية ارتداء الكمامة.

وبدأت سلطات المدينة، اليوم الجمعة، إغلاق شاطئ المدينة، بعد تسجيل عدم انضباط المصطافين للتدابير الإحترازية التي أقرت لضمان عدم انتشار فيورس كورونا، وخصوصا عدم الإلتزام بالتباعد الإجتماعي بين مرتادي هذا الفضاء.

وكان رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني قد حذر الأسابيع القليلة الماضية، من تفعيل المرحلة الثالثة من تخفيف إجراءات الحجر الصحي، عبر فرض قيود على الأحياء، التي تعرف تفشي لوباء “كورونا”.

جدير بالذكر أن جهة الرباط سلا القنيطرة شهدت خلال 24 ساعة الماضية، تسجيل 173 إصابة بفيروس كورونا، تركزت أغلبها في مدينة سلا التي عرفت ظهور بؤر وبائية بعيد عيد الأضحى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى