أخبار جهوية

المخدرات تورط ثلاثة دركيين

جديد24_متابعة

وضع 3 دركيين يعملون بثكنة النواصر، يوم الجمعة 25 فبراير الجاري، تحت تدابير الحراسة النظرية بمقر الدرك الملكي بسرية برشيد، بتعليمات من وكيل الملك بابتدائية برشيد، بعدما أسفرت نتيجة الخبرة على ارقام هواتفهم تبوث علاقتهم وتورطهم في علاقة مشبوهة بشبكة تجار المخدرات.

وجاء توقيف الدركيين الثلاثة في اكتوبر الماضي، بعد إشعار مصالح الدرك الملكي بسيدي رحال التابع لسرية برشيد، بوقوع اشتباكات بين دركيين وأن أحدهم مصاب بجروح، الأمر الذي عجل بانتقال دورية من الدرك إلى الشريط الساحلي التابع ترابيا لجماعة السوالم الطريفية، حيث وجد أفراد الدورية دركيا في حالة سكر طافح ويحمل أثار جروح، وبعد البحث الآني مع المعني بالأمر حول ما تعرض له من ضرب كشف لعناصر الدورية أنه كان برفقة دركيين آخرين يشتغلان بثكنة الدرك بالنواصر، يقضون ليلة حمراء، وخلال مناقشة بينهم وبين أحد الأشخاص، وبعد محاولة توقيف الدركي حاول تعريض عناصر الدورية للعنف، حينها تحول المكان لحلبة للعربدة والفوضى التي تسبب فيها الدركي وزميله الذي التحق به، الأمر الذي أجبر عناصر الدرك إلى ربط الاتصال بوكيل الملك لدى ابتدائية برشيد، الذي قرر في إطار سلطة الملاءمة وحماية الأرواح توقيف الدركيين ووضعهما رهن تدابير الحراسة النظرية، فيما أصدر تعليماته بإحضار العنصر الثالث الذي كان برفقتهما قبل ذلك ، وعند مرحلة التقديم قرر السيد وكيل الملك اطلاق سراحهم بعد الادلاء بالتنازل عن جنحة الضرب والجرح و متابعتهم من اجل جنحة السكر العلني كما قرر في نفس الوقت إجراء خبرة تقنية على هواتفهم النقالة من أجل معرفة مصدر الأموال التي تم العثور عليها بحوزتهم ، والتي اتبثت نتائجها تورطهم في علاقات مشبوهة مع تجار المخدرات حيث تم مواجهتهم اليوم بهذا المعطى وأمام بمحاصرتهم بالادلة الدامغة تم اعترافهم بالمنسوب إليهم ليقرر السيد وكيل الملك ايداعهم تحت تدابير الحراسة النظرية قبل عرضهم على النيابة العامة المختصة لتقول العدالة كلمتها في حقهم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى