السياسية

شبيبة “الأحرار” تهاجم ’’البيجيدي‘‘ وتتهمه بالتشويش والتنصل من مسؤولياته في التراجعات الحالية

عبّرت الفيدرالية الوطنية للشبيبة التجمعية، عن إدانتها لما أسمتها بـ”حملات التشويش والمزايدات‘‘، متهمة ’’أحد الأطراف الذي فشل في تجربة التسيير الحكومي خلال العشر سنوات السابقة‘‘، في تلميح للعدالة والتنمية، لافتة إلى أن الأخير ’’يحاول التنصل من مسؤولياته التي كانت سببا مباشرا في مجموعة من التراجعات التي تعرفها المملكة‘‘.

ودعت الفيدرالية، في بيان أصدرته عقب اجتماعها أمس الإثنين بحضور رئيس الحزب، عزيز أخنوش، ومحمد بوسعيد، عضو المكتب السياسي للحزب، إلى ’’اليقظة والحذر من الحملات الإعلامية المصطنعة في بعض مواقع التواصل الاجتماعي والتي تحاول التشويش على عمل الحكومة في بداياته باختلاق الأكاذيب والإشاعات‘‘.

في المقابل، أشادت الشبيبة التجمعية بما وصفته بـ”دينامية عمل الحكومة وفعاليتها في إخراج المراسيم المتعلقة بورش الحماية الاجتماعية تنفيذا للتوجيهات الملكية‘‘، مبرزة أن ذلك ’’سيمكن ملايين المواطنات والمواطنين المغاربة من الاستفادة من امتيازات عديدة في مجال الحماية الاجتماعية‘‘.

ونوهت أيضا، بالتدابير والإجراءات ’’الهامة‘‘ التي قالت إنها ’’تعكس حرص الحكومة على حماية القدرة الشرائية للمواطنين، والتي تمثلت في دعم مهنيي النقل للحفاظ على أسعار نقل السلع والأشخاص، إضافة إلى دعم أسعار الغاز والكهرباء والسكر والدقيق‘‘.

وأعربت الفيدرالية الوطنية للشبيبة التجمعية عن إشادتها بوفاء الحكومة بمجموعة من الالتزامات المسطرة في البرنامج الحكومي والتي لقيت تجاوبا إيجابيا منقطع النظير، سيما برنامجي “أوراش” و”فرصة” اللذين يساهمان في تعزيز إدماج الشباب في الحياة الاقتصادية والاجتماعية. Un

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى