قضايا وحوادث

إنقاذ إسبانيات.. القصة الكاملة على لسان بطلها المغربي

ما زالت حكاية معاد الهاشطي، السائق الذي خلق الحدث بإنقاذه فتيات إسبانيات، تلقى التفاعل. فبينما يعتبرها عادية وردة فعل عفوية تُجاه أشخاص في حالة خطر، فإن تفاصيلها لدى كثيرين غير عادية، وتستحق أن تُروى.

وهو يتحدث لموقع الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، في مقر جمعية البوغاز لسائقي الوزن الثقيل بطنجة، لا يخفي هذا السائق المهني، الذي يقود شاحنته منطلقا من طنجة إلى مالقا الإسبانية، تأثره بحجم ما أحاط بقصته، التي تتحدث عن إنقاذ حياة ثلاث فتيات إسبانيات، احترقت سيارتهن في إحدى الطرق السيارة، من هالة.

يؤكد أن التفاعل مع مغامرته رفقة صديقه لم يتوقف، بل إن صداها وصل إلى الإعلام الدولي، إذ لا يتوقف هاتفه عن الرنين، باتصالات ترد من وكالات أخبار دولية، تريد سماع قصة مغامرة، بطلاها سائقان مغربيان، لا يعتبران ما فعلاه إنجازا، بل فعلا عفويا.

في ذلك اليوم، وهو يسير على الطريق السيار، آتيا من الجزيرة الخضراء صوب تاراغونا، يحكي الهاشطي أنه بمجرد ما لمح سيارة متوقفة بدأت في الاحتراق، صرخ مخاطبا زميله “عتْق عتق”، قبل أن يُفرمل شاحنته العملاقة ويوقفها على اليمين، رغم أن ذلك يساوي أداء مخالفة في قانون السير الإسباني.

قبل الوصول إليها، خاطر السائقان بحياتهما، كما يؤكد، لأن الطريق عبارة عن أربعة ممرات في كلا الاتجاهين، وتتميز بحركة مرور كثيفة، وسرعة عالية، لذلك بعد محاولات متعددة، تمكنا من العبور إلى مكان السيارة.

في لحظة وصولهما كانت فتاتان قد تمكنتا من الخروج، وبعد برهة خرجت ثالثة. عمرهن بين 17 و19 سنة. كن يصرخن، وفي حالة ذعر واختناق، وهن يبتعدن عن النيران، أما السائقان، ولأن هدفهما كان هو الإنقاذ، فقد شرعا في إطفاء الحريق، وفتح أبواب السيارة بآلة حديدية، وأخرجا كل أمتعة الفتيات. لقد ظنا أن هناك شخصا رابعا بداخلها، يقول الهاشطي، واصفا ما حدث.

تمكن معاد الهاشطي ويوسف السني من السيطرة على الحريق، فيما كانت المعنيات يبكين ويحكين ما جرى ويجري، ويُوثقن لذلك بصور وفيديوهات، عبر الهاتف.

بالنسبة لهما، فقد توقفت القصة هنا، إلا أنها كانت البداية بالنسبة لأسرة الفتاة صاحبة السيارة. فقد خرجت والدتها في فيديو تعرب عن تأثرها بما حصل، مطالبة، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بكل معلومة تقودها إلى من وصفته بـ”الملاك” الذي أنقذ ابنتها وصديقاتها.

رغم إصرارهما على أنهما لم يفعلا ما يستحق اللقاء، ظلت السيدة تصر على ذلك الذي لم يحددا له موعدا سوى التأكيد على أنهما سيكونان في الخزيرات وسط زحمة الشاحنات العابرة للقارات. إلا أن الصدفة، وحدها، هي التي لاقتهم. ففي لحظةٍ تفاجآ بالسيدة تقصدهما برفقة ابنتها وصديقاتها.

كان اللقاء مفعما بالمشاعر وتعابير الشكر اللامُنتهي، يقول، خصوصا أن الفتيات، بعدما استوعبن ما حصل، استغربن كيف لم تتوقف عربة واحدة في الاتجاه نفسه الذي توقفت فيه السيارة، لمساعدتهن، فيما السائقان انطلقا نحوهن من الاتجاه المعاكس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى